مقتل «سلفي» وإصابة آخرين في ثاني عملية اقتحام لمنزل العقيد فرج البرعصي

قتل عنصر من التيار السلفي وأصيب آخرون ليلة البارحة الثلاثاء في تبادل لإطلاق النار خلال ثاني عملية اقتحام لمنزل آمر منطقة الجبل الأخضر العسكرية سابقًا العقيد فرج البرعصي في منطقة الوسيطة شمال مدينة البيضاء خلال الـ 48 ساعة الماضية.

وبحسب مصادر محلية تحدثت لـ«بوابة الوسط» لكنها رفضت الإفصاح عن اسمها فإن مجموعة مسلحة حاولت اقتحام منزل العقيد البرعصي، إلا أنها «لاقت مقاومة من قبل عناصر موالية للبرعصي وتبادل الطرفين الرصاص ما أدى إلى وفاة عنصر بالكتيبة 201 من التيار السلفي يدع وليد بوعويشة وجرح شخصين آخرين».

وفور الاقتحام الأول الاثنين الماضي أكد العقيد فرج البرعصي لـ«بوابة الوسط» أن مسلحين داهموا منزله وسط إطلاق نار كثيف، وعبثوا بمحتوياته وقاموا بالسطو على ثلاث سيارات وأموال لم يحدد قيمتها، مشيرًا إلى أن المجموعة المسلحة تسمى بـ«فرقة التحري والقبض» وتتخذ من منطقة قرنادة جنوب شحات مقرًا لها.

وروى البرعصي، الذي كان قائدًا لمحورى الصابري في بنغازي ورأس الهلال سابقًا، أن مداهمة منزله تمت الساعة السادسة وخمس عشرة دقيقة صباح الاثنين الماضي، تخللّها إطلاق للرّصاص سمع من مسافة بعيدة، استمرّ حتى السابعة صباحًا.

وفي أول رد فعل على الحادثة طالب أعيان من قبيلة البراعصة السلطات ذات الاختصاص بمَن فيهم قادة «عملية الكرامة» باتخاذ موقف حاسم ورادع ضد كل مَن أسهم في حادثة اقتحام مقر إقامة العقيد فرج البرعصي.

ولم يصدر حتى الآن أي بيانٍ من قبل الأجهزة الأمنية في المنطلقة تعليقًا عن الحادثة. في وقت أكدت فيه المصادر لـ«بوابة الوسط» انقطاع خدمة الاتصالات عن منطقة الوسيطة شمال مدينة البيضاء.

المزيد من بوابة الوسط