«قوة الردع»: توصلنا إلى هوية مخططي ومنفذي تفجير طرابلس

أكدت قوة الردع الخاصة التوصل لأدلة قاطعة كشفت ملابسات التفجير الذي وقع أمام مبنى وزارة التخطيط وسط العاصمة طرابلس، السبت الماضي.

وأوضحت القوة، في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن الأدلة الجديدة كشفت هوية منفذي التفجير اللذين لقيا مصرعهما داخل إحدى السيارتين المفخختين.

ووعدت قوة الردع على صفحتها بموقع «فيسبوك» بالكشف عن كل من هم وراء هذا العمل الإرهابي الذي نُفذ لأهداف سياسية، الغرض منها إرباك المشهد في العاصمة طرابلس.

وأضافت: «ليس هناك ضحية في هذا الصراع السياسي سوى المواطن البسيط. ونحن قوة الردع الخاصة لن نكون طرفًا في هذا الصراع، بل سنقتفّي أثر كل من يحاول زعزعة أمن واستقرار العاصمة، وسنكشف المتآمرين عليها وسنوافيكم بالتفاصيل فور الانتهاء من التحقيقات، وسنضع كل الحقائق ونكشف لكم كل المؤامرات التي تحاك بليبيا وشعبها».

ووقع انفجار السبت في منطقة الظهرة خلف السفارتين الإيطالية والمصرية ومبنى وزارة التخطيط بمدينة طرابلس، أوقع قتيلين، وفق الناطق باسم الهلال الأحمر الليبي، محمد المصراتي.