رئيس وزراء مالطا يستبعد اتفاقًا أوروبيًّا مع ليبيا حول الهجرة

استبعد رئيس وزراء مالطا جوزيف موسكات والرئيس الدوري للمجلس الأوروبي، التوصل إلى اتفاق محدد بين الاتحاد الأوروبي وليبيا لإدارة اشكالية الهجرة.

وقال موسكات، الذي عرض اليوم الأربعاء أمام جلسة عامة للبرلمان الأوروبي برنامج الرئاسة المالطية للاتحاد لفترة الستة أشهر المقبلة، إنه سيكون من الصعب التوصل إلى اتفاق مع ليبيا حول الهجرة على منوال الاتفاق مع تركيا، «نظرًا للطابع الشائك والمعقد للموقف»، في إشارة إلى الوضع في ليبيا، ولكنه أوضح «أنه من دون اتفاق وسط البحر المتوسط على غرار الصفقة مع تركيا، فإن أزمة الهجرة ستتفاقم». متوقعًا زيادة في عدد المهاجرين الراغبين في النزوح إلى أوروبا مع قدوم فصل الربيع.

وأضاف موسكات أنه لا يجب ترك إيطاليا تواجه لوحدها هذه الظاهرة، وأن على الاتحاد الأوروبي العمل على إدارة المشكلة ضمن روح من التضامن.

وتجنب المسؤول المالطي خلال مداخلته الإشارة إلى تفاصيل الوضع في ليبيا بشكل محدد، وإلى العلاقات بينها وبين الاتحاد الأوروبي، ولم يعلن على عكس ما كان متوقعًا أية مبادرة أو تحرك مالطي في هذا الملف.

وتركزت مداخلة موسكات على ملف خروج بريطانيا من الاتحاد، وتفعيل آليات العمل الأوروبي قبل أسبوعين من احتضان فاليتا قمة أوروبية (يوم 3 فبراير)، مكرسة لمراجعة العمل الأوروبي.

المزيد من بوابة الوسط