شيخ الأزهر يدعم مشروع «الروح الوسطية في الأمة الليبية»

استقبل الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، الوفد المشارك في فعاليات برنامج دعم الروح الوسطية في الأمة الليبية، الذي ينظمه «منبر المرأة الليبية من أجل السلام» بالشراكة مع المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بالقاهرة.

ووعد الطيب في ختام فعاليات البرنامج: «المرأة والأسرة رؤية شرعية حقوقية.. ليبيا نموذجًا»، بتوفير منح دراسية كاملة للعام المقبل ودورات تدريبية لتأهيل الأئمة والدعاة، بالتنسيق مع اللجنة المسؤولة عن تنفيذ برنامج دعم الروح الوسطية في الأمة الليبية.

من جانبه، قال الدكتور محمد عبدالفضيل القوصي، نائب رئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، «إن الأمة الإسلامية في حالة غير مرضية، وإنها فى حاجة ملحة لإعادة الوسطية، ليس لليبيا فقط وإنما للأمة الإسلامية كلها».وقالت الزهراء لنقي إن الشراكة بين المنظمة العالمية لخريجي الأزهر ومنظمة منبر المرأة الليبية من أجل السلام «تأتي لوحدة مصير الشعبين المصري والليبي»، مؤكدة أن «مصير الأمة متوقف على تحملنا المسؤولية ووفائنا لميراث النبي محمد الذي يمكن التعبير عنه بكلمة الوسطية».

وأعلنت المنظمتان في بيان لهما أن مشروع «دعم الروح الوسطية في الأمة الليبية» يهدف إلى:

أولا: دعم وتعزيز السلم والاستقرار في ليبيا، باعتبار السلم أحد دعائم الوسطية في ليبيا والمنطقة والمجتمع الإنساني كله.

ثانيًا: توجيه الخطاب إلى جميع مكونات الأمة الليبية، للعمل على ترسيخ دعائم الوحدة الوطنية وسيادة الدولة الليبية.

ثالثا: تفعيل تعاون علماء الأمة المعتمدين لصلة الأرحام العلمية، وتعاون مدارس العلم الوسطية المعتمدة بين المسلمين تحت مظلة الأزهر الشريف بمنهجه الرائد.

وقد تم الاتفاق على تنفيذ ذلك عبر حزمة الإجراءات التالية:

1- تنظيم دورات تدريبية لتأهيل الأئمة والدعاة الليبيين، لترسيخ الروح الوسطية.

2- عقد ورش عمل دورية، لمناقشة كافة الأوجه الفكرية في المجتمع الليبي.

3- مناشدة أعيان وشيوخ مكونات المجتمع الليبي لرفع الغطاء الاجتماعي عن المتطرفين والإرهابيين.

4- دعوة الإعلام الليبي للقاء مشترك، يخرج بميثاق شرف إعلامي يدعو لتوطيد مفاهيم المواطنة والإخاء، والتعايش وتعزيز السلم في المجتمع الليبي.

5- عقد لقاء سنوي لمناقشة ما يستجد على الساحة الليبية في القضايا الفكرية، وتقييم ما تم إنجازه في التعاون المشترك.

6- إصدار مطبوعات تدعم الروح الوسطية في الأمة الليبية.

7- إنشاء موقع إلكتروني، وصفحات تواصل اجتماعي لدعم البرنامج والعمل على إرساء رسالته.

8- تفعيل برامج التبادل العلمي والثقافي مع الجامعات والمؤسسات العلمية الليبية.

9- تفعيل التعاون المشترك بين المنظمة العالمية لخريجي الأزهر وهيئات المجتمع المدني ومراكز الأبحاث الليبية.

10- تشكيل لجنة دائمة للإشراف على تنفيذ التعاون المشترك.

المزيد من بوابة الوسط