صنع الله: رفضنا تجاهل المرشح الليبي وما جرى في اجتماع القاهرة «عيب»

انسحب رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط، مصطفي صنع الله، من اجتماع المنظمة العربية للدول المصدرة للنفط «أوابك» بالقاهرة اليوم احتجاجًا على تجاهل رئيس الجلسة تقديم المرشح الليبي لمنصب الأمين العام، وتمرير التجديد للأمين العام الحالي على الرغم من مرور تسع سنوات على بقائه في المنصب.

وقال صنع الله في تصريحات للصحفيين على هامش المؤتمر «كان ضمن جدول أعمال الاجتماع اليوم بند يتعلق بترشيح أمين عام جديد، وسبق لليبيا أن أخطرت المنظمة في يونيو الماضي بترشيح وزير البترول ورئيس المؤسسة الليبية للاستثمار السابق، عبدالرّحمن بن يزّة، خلفًا للأمين العام الحالي، لكننا فوجئنا بتجاهل المرشح الليبي وإعادة التجديد للأمين العام الحالي».

وأضاف رئيس المؤسسة الليبية للنفط أنه سبق لليبيا في العام 2007 سحب مرشحها من أجل المرشح الحالي، وكنا نتوقع أن يتم الإعلان اليوم عن قبول المرشح الليبي، تقديرًا لليبيا التي تعد من أهم الدول المؤسسة للمنظمة، وسبق وقدمت كثير الكفاءات لإدارة شؤون المنظمة، لكننا فوجئنا بـ«كولسة» بين الأعضاء وحتى في كلمة رئيس الدورة لم يتم الإشارة فيها إلى وجود مرشح ليبي، وتم عقد صفقة للتمديد للمرشح الحالي الذي نعتقد أن بقاءه في المنصب تسع سنوات متصلة كافية، وأن ضخ دماء جديدة في المنظمة أمر مهم.

وتحدث مصطفي صنع الله قائلاً: وفوجئت بوجود «كولسة» على التمديد بين بعض الوفود من دون إخطارنا أو التشاور معنا، بدليل أن كلمة رئيس الدورة لم يشر إلى وجود مرشح لليبيا، فرددت عليهم بأنه لو لديكم مرشح أفضل من المرشح الليبي تقدموا به للمنافسة ونحن موافقون، لكن أن يتم تجاهل وجود مرشح ليبي بهذه الطريقة، فهذا أمر غير مقبول خاصة أن ليبيا من الدول المؤسسة لهذه المنظمة ولديها تاريخ طويل في العمل المشترك مع باقي الأعضاء، وأننا نرى أن ما تم يعد إهانة غير مقبولة لليبيا، وللمؤسسة الوطنية للنفط باعتبارها واحدة من أقدم وأعرق المؤسسات النفطية، ويكفي أن لدينا عشرات الكفاءات التي تعمل في المنظمة منذ إنشائها حتى الآن، ومن ثم فإن الوفد الليبي لن يبارك التمديد للأمين العام الحالي، وقاطعنا الاجتماعات معتبرين أن ما جرى عيب في حق ليبيا.

وانتخب أعضاء منظمة أوابك الخميس المرشح الكويتي والأمين العام الحالي للمنظمة عباس النقي لفترة جديدة. ولم يحضر وزراء نفط السعودية والإمارات وقطر وسورية، لكن حضر ممثلون عنهم.

وتضم منظمة أوابك 11 دولة عربية وتهدف إلى التعاون بين الدول الأعضاء في صناعة البترول.