السبسي: ليبيا الطريق الوحيد المفتوح «للإرهابيين العائدين»

قال الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، اليوم الجمعة، إن تونس «تتخذ كافة الإجراءات الضرورية» حتى «يتم تحييد» الجهاديين التونسيين العائدين من بؤر النزاع في سوريا والعراق.

وأضاف السبسي، وفقا لـ«فرانس برس» إن خطورتهم (الجهاديون) باتت من الماضي، والعديد منهم يرغبون في العودة، ولا يمكننا منع تونسي من العودة إلى بلاده، هذا (أمر يكفله) الدستور، لكن بديهي أننا لن نستقبلهم بالأحضان، وسنكون يقظين».

وتابع: «لن نضعهم جميعا في السجن، لأننا إن فعلنا لن يكون لدينا ما يكفي من السجون، بل سنتخذ الإجراءات الضرورية لتحييدهم. ونحن نراقبهم».

وأشار السبسي أنه «بعد التدخل الروسي في سوريا وعمليات القصف، حصل انكفاء باتجاه ليبيا التي تشكل الطريق الوحيد المفتوح أمامهم، وبالتالي حين يكونون في ليبيا يثيرون قلقا أكبر عندنا لأنهم على مقربة من حدودنا».

وأكد السبسي «الآن مشاكل الإرهاب باتت خلفنا، ولقد حققنا الكثير من التقدم في محاربة الارهاب، وتونس ليست أقل أمنا من فرنسا أو بلجيكا».

وانتهي السبسي قائلا: «نقول للسياح الأجانب إن بلادنا ليست أخطر من ديارهم»، ولقد حدثت لدينا ثلاث ضربات قوية محددة الهدف، لكن لم يعد لدينا الخطر ذاته كما في الماضي.