«يونيسيف»: أطفال ليبيا ممنوعون من اللعب بسبب النزاع

ناشدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسيف» كل أطراف النزاع في ليبيا حماية الأطفال من جميع أشكال العنف وإبقاءهم بعيدًا عن كل أذى، مستنكرة الغارة الجوية التي استهدفت مشروع نينا الزراعي في بلدية الجفرة الثلاثاء الماضي، وأسفرت عن مقتل وإصابة عدد من المواطنين بينهم أطفال ونساء.

وقال غسان خليل الممثل الخاص للمنظمة في ليبيا، وفق موقع «يونيسيف»، مُدينًا الحادث: «ضرب الهجوم حديقة عامة حيث كان الأطفال يتنزهون ويلعبون مع عائلاتهم.. إن هذا الهجوم دلالة على أن حتى ممارسة اللعب باتت أمرًا يعرض الأطفال للخطر في ليبيا».

وكان نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، موسى الكوني، دان الغارة وقال إنها نُفذت من جهة خارجة عن القانون. وغرد عبر حسابه على موقع «تويتر» قائلًا: «ندين بشدة الغارة التي نفذت من جهة خارجة عن القانون، استهدفت مواقع مدنية بمشروع نينا الزراعي بالجفرة، وأسفرت عن مقتل وجرح العديد من المدنيين».

ونفى الناطق باسم غرفة عمليات الطوارئ بسلاح الجو في مصراتة التابعة لغرفة عمليات «البنيان المرصوص»، مقدم طيار محمد قنونو، مسؤولية سلاح الجو التابع لهم عن الغارة، التي اتهم الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية عقيد أحمد المسماري، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الليبية في البيضاء، قوات «البنيان المرصوص» بارتكابها.

المزيد من بوابة الوسط