الدباشي يوجه نداءً إلى المجلس الرئاسي للتدخل من أجل الإفراج عن دبلوماسي ليبي

وجه مندوب ليبيا السابق في الأمم المتحدة، السفير إبراهيم الدباشي، نداءً إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ووزير الداخلية المكلف ومنظمات حقوق الإنسان وقادة التشكيلات المسلحة بالتدخل والمساعدة في إطلاق الدبلوماسي الليبي، بشير عبدالسلام الجديدي، المخطوف منذ شهر يونيو 2014.

وقال الدباشي في بيان نشره على صفحته الشخصية بـ«فيسبوك» الأحد: «إن الجديدي جرى خطفه من طريق غوط الشعال بطرابلس يوم 17 يونيو 2014، بينما كان متوجهًا في سيارته إلى العمل، ومنذ ذلك التاريخ لا تعرف أسرته عنه شيئًا».

وأشار الدباشي إلى أن «بشير عبدالسلام الجديدي الموظف بوزارة الخارجية كان يعمل بالأمن الخارجي ومعروف بحسن السيرة ومساعدة السجناء السياسيين الذين صادف تعامله معهم في عهد النظام السابق. وانضم إلى الثورة يوم 22 فبراير 2011، وساعد بما يستطيع من موقعه كرئيس للقسم القنصلي بالسفارة في باريس، وكان السبب في التحاق بعض موظفي الأمن الخارجي العاملين بالسفارات بالثورة في أيامها الأولى».

المزيد من بوابة الوسط