وسط تضارب الأنباء.. العزومي ينفي سيطرة الجيش على المقرون

قال الناطق الإعلامي باسم «كتيبة 302» التابعة للقيادة العامة للجيش، محمد العزومي، إن المواجهات المسلحة لا تزال مستمرة في محيط بلدة المقرون (80 كلم غرب بنغازي)، نافيًا الأخبار المتداولة على موقع التواصل الاجتماعي بشأن سيطرة الجيش الليبي على البلدة.

وتتضارب الأنباء بشأن المعارك الدائرة شرق بلدة المقرون مع عناصر ما يُسمى «سرايا الدفاع عن بنغازي» بعد تقدمها تجاه البلدة أمس الجمعة، إذ أكد منسق الشؤون الإدارية بالمحور الغربي ببنغازي، عمران الهمالي، لـ«بوابة الوسط» أن قوات الجيش استطاعت بمشاركة سلاح الجو ردع قوات «سرايا الدفاع عن بنغازي» وردها بعد تقدمها تجاه بلدة المقرون مساء أمس الجمعة، مضيفًا أن الجيش عزز قواته القتالية والدفاعية في البلدة لتفادي حدوث أي التفاف أو هجوم مباغت في المستقبل.

لكن الناطق الإعلامي باسم «كتيبة 302» نفى لـ«بوابة الوسط» هذه الأنباء، وأوضح أنه عشية يوم أمس التفت «سرايا الدفاع عن بنغازي» على كتيبتي 302 و146 التابعتين للجيش والجهات الأمنية والشباب المساند لها من داخل بلدة المقرون، مما أدى إلى انسحاب الجيش الليبي إلى مسافة واحد كيلو متر باتجاه شرق البلدة.

وبيّن العزومي أن سلاح الجو الليبي نفذ عدة طلعات جوية قتالية وأخرى استطلاعية صباح اليوم السبت فوق بلدة المقرون، استهدف خلالها استراحة البلدة بالكامل، وأشار إلى سقوط 4 قتلى هم جلال مسعود المشيطي، ومنعم البرعصي، واحميده صابر المغربي، ومحمد عمر المشيطي الذي توفي متأثرًا بجراحه، لافتًا إلى أن وسيم موسي المشيطي، ومنصور موسي المشيطي، وصالح محمد المشيطي، وعلي مسعود المشيطي أصيبوا جراء المواجهات المسلحة التي شهدتها البلدة.

المزيد من بوابة الوسط