هدنة جديدة في ناغورنو قره باغ بين أرمينيا وأذربيجان

مقاتل من الانفصاليين الأرمن بأحد المواقع في قره باغ، (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت أرمينيا وأذربيجان، السبت، محاولة جديدة لوقف إطلاق النار في نزاعهما حول إقليم ناغورنو قره باغ، اعتبارًا من منتصف الليل.

ويأتي هذا الإعلان بعد أسبوع من انهيار هدنة بوساطة روسية فور دخولها حيز التنفيذ، التي يتبادل الجانبان اللوم في خرقها. وتم إعلان الاتفاق الجديد من قبل وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان، بعد مكالمات هاتفية بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيريه، حيث حث لافروف الدولتين «بشدة» على الالتزام باتفاق موسكو، وفق ما ذكرت وكالة «أسوشيتد برس».

-  أرمينيا وأذربيجان تعلنان وقف إطلاق النار
-  أرمينيا: إعلان حالة الحرب في البلاد والتعبئة العامة

وفي وقت سابق السبت، أعلنت أرمينيا إسقاط طائرتين دون طيار تابعتين لأذربيجان بعد دخولهما مجالها الجوي. وتبادلت أذربيجان وأرمينيا، السبت، الاتهامات بخرق هدنة توسطت روسيا فيها، مع استمرار أعنف قتال في منطقة جنوب القوقاز منذ التسعينيات.

وقالت باكو إن 13 مدنيًّا قُتلوا وأُصيب أكثر من 40 في مدينة كنجه بعد هجوم صاروخي أرميني، في حين اتهمت يريفان أذربيجان بمواصلة القصف. ويعد هذا أعنف قتال شهدته المنطقة منذ أن خاضت أذربيجان وقوات من الأرمن الحرب في التسعينات بسبب إقليم  ناغورنو قره باغ الذي يقع في أذربيجان لكن يقطنه الأرمن.

ويقول خبراء ودبلوماسيون إن الصراع ينذر بكارثة إنسانية، خاصة إذا تدخلت فيه روسيا وتركيا.

المزيد من بوابة الوسط