المغرب تفكك خلية إرهابية تخطط لعمليات بالتنسيق مع قادتها في ليبيا والعرق

فككت السلطات المغربية «خلية إرهابية» اليوم الجمعة، مكونة من سبعة أشخاص بمدن مغربية مختلفة، وصادرت أسلحة وسترتين ناسفتين.

وقالت وزارة الداخلية، في بيان نقلته وكالة (رويترز) أن المقبوض عليهم كانوا يحضرون «لعمليات إرهابية» نوعية بإيعاز من عناصر موالية لـ«داعش».

وأضاف البيان أن السلطات المغربية تمكنت من إحباط «المخطط» في مدن الجديدة وسلا والكارة وبالجماعة القروية بولعوان (إقليم الجديدة) ودوار معط الله (إقليم تازة).

وتابع البيان أن هذه العملية مكنت السلطات من رصد مخبأ سري «أعده العقل المدبر لهذه الشبكة الإرهابية بالجديدة للتحضير لعمليات إرهابية نوعية بالمملكة بإيعاز من قادة ميدانيين لداعش بكل من الساحة السورية العراقية وليبيا».

وأضاف أنه تمت مصادرة أسلحة نارية «عبارة عن مسدس رشاش مزود بمنظار ليلي يعمل بالأشعة الحمراء و7 مسدسات وكمية وافرة من الذخيرة الحية و4 سكاكين كبيرة الحجم وجهازين للاتصالات اللاسلكية... ومواد كيميائية وسوائل مشبوهة يحتمل استعمالها في صناعة المتفجرات وكذا سترتين مزودتين بحزامين ناسفين».

وتظهر آخر إحصاءات المكتب المركزي للأبحاث القضائية أن السلطات المغربية فككت منذ عام 2002 إلى أواخر العام الماضي 167 خلية إرهابية 46 منها تم تفكيكها منذ 2013 على ارتباط وطيد بتنظيم «داعش» في سوريا والعراق.