شبيه العصفور ينهي مشوار نادال في بطولة أستراليا للتنس وبارتي تسقط عند ربع النهائي

نادال يغادر الملعب بعد خروجه من ربع نهائي بطولة أستراليا للتنس (فرانس برس)

انتهى مسعى الإسباني رافايل نادال المصنف ثانيا عند الرجال للانفراد بالرقم القياسي لعدد الألقاب الكبرى، وحلم آشلي بارتي المصنفة أولى لدى السيدات بأن تصبح أول أسترالية منذ 43 عاما تتوج بلقب بطولة أستراليا لكرة المضرب، أولى بطولات الغراند سلام للموسم، بخروجهما الأربعاء من الدور ربع النهائي.

ودخل نادال مباراته مع اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس بسجل مثالي إذ لم يخسر أي مجموعة في الأدوار السابقة، وبدا في طريقه إلى مواصلة مشواره على هذا المنوال بعدما فاز في المجموعتين الأوليين 6-3 و6-2، إلا أن منافسه قلب الطاولة عليه وعاد من بعيد، حاسما المجموعات الثلاث التالية 7-6 (7-4) و6-4 و7-5، بحسب ما ذكرته «فرانس برس».

وتحدث اليوناني البالغ 22 عاما عن عودته الرائعة، قائلا «لا أعلم ما حصل بعد المجموعة الثالثة، حلقت مثل العصفور، كل شيء كان يسير لصالحي، المشاعر التي خالجتني في نهاية المباراة لا يمكن وصفها، كانت شيئا آخر لم يسبق أن شعرت به».

ويلتقي تسيتسيباس في نصف النهائي الثاني له في أستراليا بعد العام 2019 حين انتهى مشواره على يد نادال بالذات، الروسي دانييل مدفيديف الرابع الذي حسم مواجهته مع مواطنه أندري روبليف السابع بثلاث مجموعات.

ولدى السيدات، انتهى حلم بارتي على يد التشيكية كارولينا موتشوفا التي حققت موتشوفا المفاجأة وتأهلت بصحبة الأميركية جنيفر برايدي إلى الدور نصف النهائي بفوزها على الأسترالية 1-6 و6-3 و6-2 في ساعة و57 دقيقة.

ودخلت بارتي مباراة ربع النهائي من دون أن تخسر أي مجموعة في مستهل عودتها إلى البطولات الكبرى، بعدما غابت عن فلاشينغ ميدوز ورولان غاروس الصيف الماضي بسبب مخاوف الإصابة بفيروس كورونا.

المزيد من بوابة الوسط