رونالدو يعود إلى البرتغال مع يوفنتوس الطامح للمجد الأوروبي

النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو. (فرانس برس)

يعود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، للمرة الأولى إلى بلاده كلاعب في صفوف يوفنتوس الإيطالي، عندما يحل فريقه ضيفًا على بورتو في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الأربعاء.

على أرض الملعب، لا يزال يوفنتوس يحاول إيجاد أسلوبه بقيادة المدرب الجديد أندريا بيرلو، إلا أن فريق السيدة العجوز يتوق إلى المجد الأوروبي بعد أن خسر خمس مباريات نهائية في دوري الأبطال منذ لقبه الأخير العام 1996.

أما خارج المستطيل الأخضر، فإن رئيس النادي أندريا أنييلي هو أحد الشخصيات البارزة وراء خطة إصلاح المسابقة القارية الأسمى.

أنييلي الذي يرأس أيضًا رابطة الأندية الأوروبية، يعتبر أحد الداعمين الرئيسيين لنظام جديد لمسابقة دوري الأبطال يضمن وصول نخبة قليلة من الأندية ويجعل من الصعب على أندية الأخرى الانضمام.

وسط أحاديث عن الدوري السوبر الأوروبي الذي سيكون فريقه جزءا منه حتمًا، أعرب أنييلي (45 عامًا) عن دعمه لتوسيع دوري أبطال أوروبا بدءًا من 2024، مما يضمن المزيد من المباريات، ونتيجة ذلك المزيد من الأموال.

وقال الإيطالي أخيرًا: «أعتقد أنه من واجبنا أن نفكر في المستقبل وأن نضمن بقاء كرة القدم أفضل رياضة في العالم».

وتابع: «كل شيء يجب أن يعتمد على الجدارة في الرياضة، لكن يجب أن نفكر في المكان الذي سيكون فيه جماهيرنا في المستقبل.. نؤمن بقوة أن فكرة المزيد من المباريات الأوروبية مرحب بها».

وهيمن فريق السيدة العجوز على الدوري الإيطالي في العقد الأخير من الزمن محققًا لقبه في المواسم التسعة الماضية.. أما بورتو، فهو النادي الوحيد من خارج الدوريات الخمسة الكبرى الذي بلغ ثمن النهائي هذا الموسم، وحقق الفريقان لقب دوري الأبطال مرتين في تاريخهما.

بالنسبة للنادي الشمالي الواقع في مدينة تورينو، يشكل النجاح الأوروبي أولوية هذا الموسم أكثر من السنوات الأخرى، إذ يبدو أن سيطرته على «سيري أ» قد تصل إلى نهاية هذا الموسم.

وسيعوّل يوفنتوس على حامل الكرة الذهبية خمس مرات والهداف التاريخي لدوري الأبطال (134) الذي وصل من ريال مدريد الإسباني العام 2018 لقيادته إلى اللقب العتيد.

وسيواجه رونالدو فريقًا من البرتغال للمرة الأولى منذ 2016 عندما تغلب ريال مدريد على سبورتينغ 2-1 ذهابًا وإيابًا في دور المجموعات من دوري الأبطال.

وسيفتقد يوفنتوس لقلب دفاعه المخضرم ليوناردو بونوتشي المصاب والمهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا، الذي لا يزال يتعافى من إصابة تعرض لها في يناير رغم عودته إلى التمارين بحسب ما أعلن بيرلو، كما يغيب الكولومبي خوان كوادرادو لمدة عشرة أيام بسبب إصابة في فخذه اليمنى.

المزيد من بوابة الوسط