«كورونا» يفتك بالدول الكبيرة

يزداد عدد المصابين بفيروس «كورونا»، في توقيت واحد في عدة دول كبيرة، بشكل مقلق خصوصا في البرازيل وأميركا اللاتينية.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، الإثنين، إن العالم سجل أكثر من 183 ألف إصابة بفيروس «كورونا» يوم الأحد، وهو العدد الأكبر في يوم واحد منذ ظهور الوباء، وفق «رويترز».

وقال مايك رايان كبير خبراء الطوارئ بالمنظمة في إفادة عبر الإنترنت: «الأعداد تزداد بالتأكيد بسبب تطور الوباء في عدد من الدول كثيرة السكان في الوقت نفسه وبكل أنحاء العالم».

طالع: منظمة الصحة العالمية لم «تقفل ملف كورونا»

وأضاف: «قد يعود جزء من الزيادة إلى الاختبارات... وبالتأكيد فإن دولا مثل الهند تجري المزيد من الاختبارات لكن لا نعتقد أن هذه ظاهرة اختبارات».

وأظهر إحصاء لـ«رويترز» اجتياز عدد الإصابات بفيروس كورونا تسعة ملايين حالة بأنحاء العالم يوم الإثنين، في وقت تواجه فيه البرازيل والهند ارتفاعا في عدد المصابين وتشهد فيه الولايات المتحدة والصين ودول أخرى متضررة بشدة بؤرا جديدة للعدوى.

وقال رايان إن قفزة في عدد الإصابات سُجلت في تشيلي والأرجنتين وكولومبيا وبنما وبوليفيا وجواتيمالا، وأيضا البرازيل التي تجاوزت مليون إصابة لتحتل المركز الثاني عالميا خلف الولايات المتحدة.

وأشار المسؤول الدولي أيضا إلى اعتقاده بوجود «ارتفاعات كبيرة» في عدد الإصابات بعدد من الولايات الأميركية.

وقال جيبريسوس إن غياب القيادة العالمية والوحدة في مكافحة فيروس «كورونا» تهديد أكبر من الوباء نفسه، مضيفا أن تسييس الجائحة جعلها أسوأ.