خبراء يكشفون أكبر خطر يواجه الفقراء في معركة «كورونا»

عضو في الفريق الطبي في مستشفى عسكري مغربي في جنوب الدار البيضاء يتحقق من عبوة أكسجين في 18 أبريل 2020 (أ ف ب)

يفتقر الأطباء في المناطق الفقيرة للأكسجين، بوصفه العنصر الأساسي المطلوب لإنقاذ المصابين بوباء كوفيد-19.

وتلقي الأزمة الصحية الراهنة بعبء كبير على الأنظمة الاستشفائية حتى الأكثر تقدما منها، مع صعوبات تتعلق خصوصا في التزود بأجهزة تنفس صناعي، حسب «فرانس برس»، الأحد.

غير أن الخبراء يخشون من أن يطغى هذا الاهتمام بالشق الأكثر تقدما، في تقنيات المساعدة على التنفس على حاجة ترتدي أولوية أكبر في الأنظمة الصحية الأكثر ضعفا، وهو الأكسجين الطبي الذي يشكل مكونا رئيسا في وحدات العناية الفائقة.

ويقول هاميش غراهام طبيب الأطفال والباحث في جامعة ملبورن، «الواقع هو أن الأكسجين يمثل العلاج الوحيد الذي سينقذ الأرواح في أفريقيا ومنطقة آسيا - المحيط الهادئ في هذه المرحلة».

طالع: أكسجين «الموتى» لمصابي كورونا في إيطاليا

ويوضح «أخشى أن يكون التركيز المفرط على أجهزة التنفس قاتلا، في حال لم تحل مشكلات الأكسجين».

وأظهر تقرير نشر في فبراير، عن آلاف الحالات في الصين، أن ما يقرب من 20% من مرضى كوفيد-19 احتاجوا إلى الأكسجين.

ويهاجم فيروس كورونا المستجد الرئتين متسببا بأشكال حادة من الضيق التنفسي كما يؤدي إلى تراجع خطير في مستوى الأكسجين في الدم.

ويلفت غراهام إلى أن «وجود الأكسجين بديهي في مستشفيات البلدان الغنية». لكن في باقي أنحاء العالم، «يدرك المعالجون تماما المشكلة، إذ إنهم يكافحون يوميا لتزويد مرضاهم بالأكسجين».

وتضم مستشفيات كبرى كثيرة في البلدان النامية عبوات أكسجين في غرف العمليات والخدمات الطبية، إضافة إلى أجهزة توليد أكسجين وهي معدات محمولة تتيح تنقية الهواء المحيط.

غير أن دراسات عدة تظهر أن أقل من نصف المستشفيات في أفريقيا وآسيا - المحيط الهادئ لديها أكسجين متوافر في أي وقت، وفق غراهام.

كما أن عددا أدنى من هذه المؤسسات مجهز بأدوات قياس التأكسج النبضي وهي أجهزة صغيرة توضع عند طرف اصبع المريض لقياس مستوى الأكسجين في الدم.

هذا القلق ليس جديدا لدى الأشخاص الذين يعالجون المرضى المصابين بالالتهاب الرئوي، أكثر الأمراض المعدية فتكا لدى الأطفال دون سن الخامسة.

ورغم السياسات المحلية المعتمدة، يثير الوضع في بعض مناطق نيجيريا أحد أكثر البلدان تضررا بهذا الوضع، «قلقا كبيرا للغاية» وفق آدامو إيساه من منظمة «سايف ذي تشيلدرن» (أنقذوا الأطفال) غير الحكومية، وفق «فرانس برس».

ويقول هذا الطبيب السابق إن رؤية أطفال «يعانون ويختنقون» أمر بات شائعا، مضيفا «نشعر أننا بلا جدوى. لا يمكننا فعل الكثير من دون الأكسجين».

«على غير هدى»
وتوضح منسقة ائتلاف «إيفري بريث كاونتس» ليث غرينسلايد من ناحيتها أن «الأنظمة الصحية في أفريقيا وجنوب آسيا لم تكن جاهزة البتة لمثل هذا الوباء وهي لم تستثمر في العلاجات التنفسية». وتصف الوضع بأنه «مرعب».

ورغم وفاة 800 ألف طفل جراء الالتهاب الرئوي سنويا، لا يحظى هذا المرض بالاهتمام عينه كالإيدز والملاريا والسل.

كما أن السلطات الصحية العالمية «أهملت تماما» مسألة الأكسجين، وفق ليث غرينسلايد التي تشير إلى أن «غياب البيانات العالمية (بشأن التزود بالأكسجين) سيشكل مشكلة كبرى للرد على كوفيد-19 لأننا نسير على غير هدى ولا نعلم ما هي البلدان الأكثر حاجة».

وتلفت إلى أنه «رغم كون الوباء لا يزال ضعيفا نسبيا في أفريقيا وبعض أنحاء آسيا، لكن يبقى على الأرجح هامش زمني لشهرين» للتحرك.

ورغم صعوبة التكهن بالطريقة التي سينتشر فيها الفيروس في هذا الجزء من العالم، يدعو الخبراء إلى تعزيز أنظمة الرعاية الطارئة.

طالع: نقص الأكسجين في الدم.. كل ما يجب معرفته

وتقول غوين هاينس من «سايف ذي تشيلدرن»، «كما في كل مكان، يجب تسطيح المنحنى (الوبائي)، لكن إذا كانت المؤسسات تفتقر للأسرّة في غرف العناية الفائقة، أو تضم القليل منها كما في ملاوي التي تعد 25 سريرا لكل 17 مليون نسمة، فسيتعذر تحقيق الهدف المرجو».

وتعمل هذه المنظمة في ملاوي حيث جرى التأكيد على بعض الإصابات، بهدف توفير أجهزة توليد أكسجين عاملة على الطاقة الشمسية في ظل ضعف شبكة التيار الكهربائي وغياب مواقع إنتاج الأكسجين.

لكن في عز الأزمة الصحية، يخشى الخبراء من فشل المجتمع الدولي في التحرك بالسرعة المطلوبة لسد هذا النقص في الأكسجين وباقي التجهيزات الأساسية في البلدان الأكثر فقرا.

وفي نيجيريا، يجب أن تبدأ المساعدة بإرسال أدوات قياس التأكسج النبضي ثم أجهزة توليد أكسجين في المستوصفات المتواضعة، ليعقب ذلك إرسال أجهزة تنفس وفق آدامو إيساه.

ويقول «أخشى أنه في حال استمر هذا الوباء أكثر من شهرين، علينا مواجهة مشكلات شديدة الخطورة».

ويضيف إيساه «في أوروبا والولايات المتحدة، ربما لديهما القدرة لسد الحاجات، لكن ليس في أفريقيا حتى في أوقات السلم».

المزيد من بوابة الوسط