هل الكولونيا تحمي من «كوفيد-19»؟

رجل يصب الكولونيا على يدي رجل آخر في ساحة السلطان أحمد في اسطنبول في 21 مارس 2020 في إجراء وقائي من وباء كوفيد-19 (أ ف ب)

أخذت الكولونيا بعدًا آخر مع انتشار فيروس "كورونا المستجد"، فلم يعد الأمر مجرد مستحضر برائحته النفاذة، حيث يستخدمه بعض الناس حول العالم كمادة مطهرة.

وتحتل الكولونيا موقعًا مهمًّا في يوميات الأتراك، فهي رمز لحسن الضيافة والنظافة، وترش على الأيدي والوجه لدى الحلاق وفي المطعم وفي الحافلات، حسب «فرانس برس».

ويعتقد الأتراك أن الكولونيا منتج يحوي كمية أقل من خلاصة العطر، توفر حماية فعالة من الفيروس؛ لذا لم تعد المتاجر والمنتجون قادرين على تلبية الطلب المتعاظم.

وجاء في استطلاع للرأي أجراه معهد «إيبسوس» التركي ونُشرت نتائجه خلال الأسبوع الحالي، أن 88% من الأتراك يستخدمون معقمات أو الكولونيا للحماية من الفيروس.

طوابير الكولونيا
وفي مطلع مارس، وفي حين راح الوباء ينتشر، تشكلت طوابير أمام متاجر بيع الكولونيا في البازار في حي أمين أونو القديم في إسطنبول. وباتت ترفع لافتات اليوم تفيد بأن المخزون قد نفد.

وقال ناطق باسم شركة «أيوب صبري تونجر»، أحد كبار منتجي الكولونيا في تركيا، إن المجموعة «تلقت عشرات آلاف الطلبيات عبر الإنترنت في فترة قصيرة». وأضاف الناطق أتيلا إريمان: «علقنا الطلبيات موقتًا» مشددًا على أنها ستستأنف قريبًا.

وفي حين سُجلت في تركيا 1259 إصابة بالفيروس و37 حالة وفاة، على ما أظهرت الحصيلة الأخيرة المنشورة الأحد، تقف الكولونيا في الصفوف الأمامية لمكافحة هذا الوباء.

طالع: تركيا تسجل أول وفاة بفيروس كورونا

حتى وزير الصحة التركي، فخر الدين قوجة، أوصى باستخدام الكولونيا كبديل عن جل تعقيم اليدين، في تصريح أدى إلى ارتفاع صاروخي في الطلب على هذا المنتج.

وقال إلياس غوتشدو وهو من أبناء إسطنبول: «في السابق كنت استخدم الكولونيا مرتين في اليوم. لكن منذ انتشار وباء كورونا استخدمها ثلاث مرات أكثر».

وأضاف: «أظن أنها فعالة لأنها تحوي الكحول. لكن يصعب الآن العثور عليها».

لكن هل تحمي الكولونيا فعلاً من «كوفيد-19»؟
شدد الأستاذ الجامعي بولند إرطغرل، العضو في الجمعية التركية لعلم الإحياء المجهري السريري والأمراض المعدية، على أن محتوى الكحول في الكولونيا قادر على القضاء على فيروس «كورونا» من خلال مهاجمة غلافه الفيروسي.

وأوضح: «بما أن الكحول من المذيبات القوية، فهو يقضي على الغشاء الليبيدي» في الفيروس، حسب «فرانس برس».

وأشار إلى أن السبيل الأنجع للحماية هو غسل اليدين بعد كل اتصال بالعالم الخارجي.

وأضاف: «في حال عدم توافر الصابون والماء ينبغي استخدام مسحوق يحوي على نسبة لا تقل عن 60% من الكحول. الكولونيا تحوي 70% من الكحول كمعدل وسطي. لذا فهي فعالة في غسل اليدين للحماية من كوفيد-19».

المزيد من بوابة الوسط