Atwasat

مصر: صعود أسعار الوقود يرفع التضخم إلى 13.6% يوليو الماضي

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 10 أغسطس 2022, 01:39 مساء
alwasat radio

ارتفع معدل التضخم السنوي في المدن المصرية إلى 13.6% في يوليو مقابل 13.2% في يونيو، بسبب زيادة أسعار الوقود، بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المصري، اليوم الأربعاء. وأظهرت بيانات جهاز الإحصاء ارتفاع التضخم الشهري في يوليو بنسبة 1.3% في يوليو، من 0.1% في يونيو. 

وكانت مصر رفعت سعر البنزين للمرة السادسة على التوالي، في يوليو الماضي، كما رفعت سعر السولار للمرة الأولى منذ يوليو 2019، بنحو 50 قرشا ليصل إلى 7.25 جنيه للتر.

وأرجع جهاز الإحصاء ارتفاع التضخم الشهري في يوليو إلى ارتفاع الإنفاق على النقل الخاص بنسبة 9%، وخدمات النقل 6.4%، إضافة إلى زيادة أسعار مجموعة الفاكهة 7.5%، والألبان والبيض والجبن 5.2%، والدخان 3.3%، والحبوب والخبز 1%.

ولفت إلى ارتفاع تكلفة الطعام والمشروبات بنسبة 23.8%، والنقل والمواصلات بنسبة 15.4% خلال يوليو على أساس سنوي، والتعليم بنسبة 13.9% مستقرا عند مستوى الارتفاع منذ أكتوبر 2021، والرعاية الصحية بنسبة 6.5%، والمطاعم والفنادق بنسبة 20%.

وزادت تكلفة المسكن والمياه والكهرباء والغاز والوقود على أساس سنوي خلال يوليو الماضي بنسبة 5.8%، والسلع والخدمات المتنوعة بنسبة 9.4%، والملابس والأحذية بنسبة 9.9%، والاتصالات السلكية واللاسلكية نحو 0.7%.

التضخم السنوي في مصر
وكان معدل التضخم السنوي قد زاد في يونيو بنسبة 9.4% ليسجل 14.7%، وارتفع في مايو بنسبة 10.4% ليبلغ 15.3%، وفي أبريل الماضي بنسبة 10.5% ليسجل 14.9%، وفي مارس بنسبة 7.3% ليبلغ 12.1%، وفي فبراير بنسبة 5.1% ليبلغ 10% في مقابل 4.9% خلال فبراير 2021، بينما كان سجل 8% خلال يناير، و 6.5% خلال ديسمبر 2021، بينما كان يبلغ 6.2% خلال نوفمبر، و7.3% خلال أكتوبر، وسجل 8% في سبتمبر.

وشهدت مصر في الشهور الماضية ارتفاع معدلات التضخم فوق مستهدف البنك المركزي، البالغ 7% (بزيادة أو نقصان 2%)، خاصة بعد انخفاض سعر الجنيه أمام الدولار منذ مارس الماضي. وقال المركزي عندما رفع أسعار الفائدة 200 نقطة أساس في مايو إنه سيتسامح موقتا مع تضخم فوق ذلك المستوى.

وفقد الجنيه المصري أكثر من 22% من قيمته أمام الدولار منذ مارس، ويتوقع خبراء أن تواصل العملة الانخفاض مع ضغوط ارتفاع تكاليف الواردات نتيجة زيادة أسعار النفط والأزمة الروسية الأوكرانية التي رفعت أسعار السلع الغذائية الأولية التي تستوردها مصر مثل القمح والذرة والزيوت، إضافة إلى خروج استثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومية مع تشديد السياسة النقدية في أميركا.

وتسعى مصر حاليا للتوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي من أجل الحصول على تمويل جديد يسهم في تعزيز حصيلتها من النقد الأجنبي وتشجيع المستثمرين على ضخ الأموال في السوق المصرية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
«فيتش» تخفض تصنيف الديون البريطانية إلى «سلبي»
«فيتش» تخفض تصنيف الديون البريطانية إلى «سلبي»
أسعار النفط ترتفع بعد قرار «أوبك بلس» خفض الإنتاج
أسعار النفط ترتفع بعد قرار «أوبك بلس» خفض الإنتاج
متقاعدو اليونان يتظاهرون للمطالبة بزيادة معاشاتهم
متقاعدو اليونان يتظاهرون للمطالبة بزيادة معاشاتهم
الكرملين يعلق على قرار «أوبك+» خفض إنتاج النفط
الكرملين يعلق على قرار «أوبك+» خفض إنتاج النفط
النرويج تسعى لزيادة ميزانيتها الدفاعية إلى 7.3 مليار يورو بسبب الحرب الروسية
النرويج تسعى لزيادة ميزانيتها الدفاعية إلى 7.3 مليار يورو بسبب ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط