الدولار يتراجع أمام الين الياباني

تراجع الدولار الأميركي أمام الين الياباني وسط شح البيانات الاقتصادية في آخر جلسات هذا الأسبوع من قبل الاقتصاد الياباني، وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة، اليوم الجمعة، من قبل الاقتصاد الأميركي أكبر اقتصاد في العالم.

وانخفض الدولار الأميركي مقابل الين الياباني بنسبة 0.20% إلى مستويات 105.24 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 105.45 والتي تعد أعلى مستوى خلال تداولات الجلسة، بينما حقق  أدنى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 105.19.

ويترقب المستثمرون حاليا من قبل الاقتصاد الأميركي الكشف عن قراءة مبيعات التجزئة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي، الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة، والتي قد تعكس تسارع النمو إلى 0.7% مقابل 0.6% في أغسطس الماضي، بينما قد تظهر القراءة الجوهرية لمؤشر مبيعات التجزئة تباطؤ النمو إلى 0.4% مقابل 0.7% في أغسطس.

ويأتي ذلك قبل أن تكشف الولايات المتحدة أكبر دولة صناعية في العالم عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور مؤشر الإنتاج الصناعي، التي قد تعكس تسارع النمو إلى 0.6% مقابل 0.4% في أغسطس، بالتزامن مع إظهار قراءة مؤشر معدل استغلال الطاقة ارتفاعا إلى 72.1% مقابل 71.4%، وقبل أن يشهد صدور القراءة النهائية لمؤشر مخزونات الجملة التي قد توضح تسارع النمو إلى 0.3% مقابل 0.1% في يوليو الماضي.

وأظهر مؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين تقلص الاتساع إلى ما قيمته 80.2 مقابل 80.4 في سبتمبر الماضي، بخلاف ذلك، لا يزال الشد والجذب قائما بين قطبي السياسة الأميركية الحزب الجمهوري الحاكم والحزب الديمقراطي، حيال إقرار حزمة تحفيز ثانية على أعتاب الانتخابات الرئاسية الأميركية المرتقبة في الثالث من نوفمبر القادم.

ووفقا لآخر الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية، فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بفيروس «كورونا» لأكثر من 38.39 مليون، وتوفي 1089047 شخصا في 235 دولة، الأمر الذي يجعل الحكومات في جميع أنحاء العالم تبحث كل السبل لوضع إستراتيجية تحد من تسارع تفشي الفيروس التاجي دون اللجوء إلى إقرار إغلاق واسع النطاق من جديد، الذي أثقل بشكل موسع سابقا على اقتصادياتها محليا وتباعا عالميا.