ولاية كاليفورنيا تعلن عجزا في ميزانيتها بقيمة 54 مليار دولار

حاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسوم. (فرانس برس)

تتوقع كاليفورنيا خامس أكبر اقتصاد في العالم عجزا هذا العام قدره 54 مليار دولار بسبب الأثر الاقتصادي لفيروس «كوفيد-19» المعروف بـ«كورونا المستجد»، وسيتعين عليها إجراء تخفيضات هائلة لتعويض هذه الخسائر، حسب ما أعلن الحاكم الديمقراطي للولاية الخميس.

وقال الحاكم غافين نيوسوم إن «كوفيد-19 فرض على كاليفورنيا وعلى الاقتصادات الأخرى في البلاد أزمة اقتصادية غير مسبوقة»، ما أدى إلى «تدمير للوظائف وخسارة فادحة في الدخل»، مضيفًا: «اليوم، ميزانيتنا تعكس هذا الوضع الطارئ»، عارضا مشروعا جديدا للميزانية يأخذ بالاعتبار الخسارة في العائدات بسبب الوباء، بانخفاض أكثر من 22% مقارنة بالأرقام الأولية، وتركز الميزانية الجديدة على الصحة والأمن والتعليم، مع تدابير طارئة للموظفين والشركات الصغيرة إلى حين تعافي الاقتصاد.

وحذر الحاكم غافين نيوسوم قائلا: «لكن قرارات صعبة تنتظرنا»، موضحا أنه توجب عليه أن يخفض بعض البرامج الخاصة التي تستهدف الأكثر فقرا أو المهاجرين، وأن يخفض الدعم للتعليم العام، كما تقترح الميزانية الجديدة خفضًا بنسبة 10% في الأجور لجميع موظفي الولاية اعتبارا من يوليو، كما حذر الحاكم الديمقراطي من أنه ستكون هناك حاجة إلى مزيد من التخفيضات في الميزانية إذا لم تأت المساعدة من الحكومة الفيدرالية.

كلمات مفتاحية