هونغ كونغ تدخل في حالة ركود بعد خمسة أشهر من الاحتجاجات

تظاهرة في هونغ كونغ، 20 أكتوبر 2019 (فرانس برس)

قال وزير مالية هونغ كونغ، بول تشان، إن المدينة دخلت في حالة ركود بعد أكثر من خمسة أشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة، والتي لا تظهر أي علامات على التراجع، لافتا إلى أنه «من غير المرجح أن تحقق نموا اقتصاديا سنويا هذا العام»، وفق «رويترز».

وأضاف بول تشان في تدوينة، أمس الأحد: «الضربة التي يتعرض لها اقتصادنا شاملة.. التقدير الأولي للناتج المحلي الإجمالي للربع الثالث يوم الخميس سيُظهر ربعين متتاليين من الانكماش وهو التعريف الفني للركود»، موضحا أنه سيكون من الصعب للغاية تحقيق توقعات الحكومة قبل الاحتجاجات بنمو اقتصادي سنوي يتراوح من 0 إلى 1%.

اقرأ أيضا: بكين تخطط لإقالة رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ 

ووصلت الاحتجاجات في المستعمرة البريطانية السابقة إلى أسبوعها الحادي والعشرين يوم الأحد، حيث أشعل المتظاهرون الذين يرتدون ملابس سوداء النار في المتاجر وألقوا قنابل حارقة على الشرطة التي ردت بالغاز المسيل للدموع ومدافع المياه والرصاص المطاطي. وأضرم المتظاهرون النار بشكل متكرر في واجهات المتاجر والشركات بما في ذلك البنوك، وبخاصة تلك التي تملكها الصين.

وأعلنت السلطات، تدابير لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، وقال تشان إن الإجراءات يمكن أن تقلل الضغط قليلا فحسب، مضيفا: «دعوا المواطنين يعودون إلى حياتهم الطبيعية ودعوا الصناعة والتجارة تعمل بشكل طبيعي ودعونا نخلق مساحة أكبر للحوار العقلاني».

اقرأ أيضا: آلاف المتظاهرين يتحدون الشرطة في هونغ كونغ 

ويشعر المتظاهرون بالغضب إزاء ما يرون أنه تدخل متزايد من جانب بكين في هونغ كونغ، والتي عادت إلى الحكم الصيني في عام 1997 بموجب صيغة «دولة واحدة ونظامان». وتنفي الصين التدخل وتتهم حكومات أجنبية بينها الولايات المتحدة بإثارة المشاكل.

المزيد من بوابة الوسط