تفاؤل أوروبي بشأن ديون اليونان.. وترقب لاجتماع يناير

قال رئيس مجموعة اليورو، يروين ديسلبلوم، إن اليونان أزالت الشكوك بشأن تصميمها على القيام بإصلاحات لخفض ديونها، مما يفتح المجال أمام تخفيف الدين، بحسب «فرانس برس».

وكتب على موقع «تويتر»، السبت: «أنا سعيد بأن أقول إننا نفتح الباب أمام تنفيذ إجراءات الآلية الأوروبية المخصصة لتخفيف الدين اليوناني للاستقرار على الأمد القصير»، في إشارة إلى خطة إنقاذ لمنطقة اليورو.

وقال مصدر في منطقة اليورو لـ«فرانس برس»: «سيقرر مسؤولو منطقة اليورو رسميًا أثناء اجتماع في يناير 2017 ما إذا كانوا سيطبقون التخفيف البسيط الممنوح في بداية يناير، وهي الإجراءات التي وصفت بإجراءات الأمد القصير، لأنه بالإمكان اتخاذها سريعًا». ومن الممكن أن تعترض ألمانيا.

وعلقت منطقة اليورو في 14 ديسمبر 2016 بطلب من ألمانيا، إجراءات تخفيف الدين اليوناني التي منحت لأثينا في 5 ديسمبر مقابل إصلاحات، ويمكن أن تعترض ألمانيا على ذلك.

وأعلن رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس عن إجراءات اجتماعية جديدة بشأن معاشات التقاعد المتواضعة وخفض القيمة المضافة لبعض الجزر اليونانية التي تستضيف آلاف المهاجرين.

وأتت إجراءات تسيبراس الاجتماعية في وقت تعقدت فيه المفاوضات بين أثينا ودائنيها بشأن إبقاء البلاد تحت الإنعاش المالي وإجراءات تخفيف الدين، بسبب خلافات بين منطقة اليورو بزعامة برلين وصندوق النقد الدولي.

وتتمثل هذه الإجراءات في مساعدة محددة القيمة سلفًا لمعاشات التقاعد التي تقل عن 850 يورو وتأجيل وخفض القيمة المضافة في جزر بحر إيجة، حيث يتكدس آلاف اللاجئين.