الكوني: لا أريد أن أصاب بعدوى السياسة

صرح الكاتب الليبي إبراهيم الكوني بأن عليه إعادة كتابة أعماله مرة أخرى إذا أراد أن يصف أعماله ومضمونها للقراء الذين لا يعرفونه.

وأضاف في لقاء أجرته معه جريدة «ذا غارديان» البريطانية لمناسية ترشيحه لجائزة مان بوكر للرواية، والتى يعلن الفائز بها الثلاثاء بمدينة لندن أن «الأدب بالنسبة لي مهمة، ولهذا لا يمكنني أن أضع صيغة تعريفية لأعمالي».

وعند سؤاله عن أي كتاب تفضل أن تقدمه لشخص يريد أن يقرأ كتبك لأول مرة، قال الكوني: «أشعر أن كتبي مثل أولادي ولا أفضل أحدها على الأخرى، لكن إذا قمت بالاختيار فسيكون رواية «التبر»، و «المجوس» التي ترجمت للغتين الألمانية والفرنسية لكنها لم تترجم للإنجليزية».

وقال إن الأدب العالمي يضم عددًا من الكتب العظيمة والتي شبهها بـ «الأبطال» مثل كتب Genesis، و Ecclesiastes، وأعمال كتاب مثل سانت بول، وكتب الهندية القديمة مثل Rig Veda and the Upanishads، والكتب الكلاسيكية مثل شكسبير.

وقال إنه دائمًا يفضل عدم التعامل مع الأمور السياسية لأن الروائي «يصاب بعدوى السياسة يقع ضحية لها ويحكم على نفسه بالإعدام، ولن يستطيع الكتابة بحياد وإظهار شخصيته في أي عمل روائي سياسي يفكر به».