إطلاق «فيلا توما» على الإنترنت

كَشَفَت المخرجة الفلسطينية، سهى عراف، إتاحة فيلمها الجديد «فيلا توما» للمشاهدة تحت الطلب (VOD) لجمهور العالم العربي، برسوم مشاهدة 4.99 دولار أميركي فقط، وذلك بعد مشاركته في أكثر من 47 مهرجانًا دوليًّا وحصوله على العديد من الجوائز السينمائية.

«فيلا توما» هو أول أفلام سهى عراف كمخرجة، بعد أنْ كتبت السيناريو لفيلمين، ويروي «فيلا توما» قصة عائلة فلسطينية مسيحية مكوَّنة من ثلاث نساء (فيوليت وجولييت وأنطوانيت) يعشن في الماضي، منعزلات عن المجتمع الفلسطيني في رام الله حيث تقع «فيلا توما». وتنضم للعيش مع عماتها ابنة أخيهن (بديعة) التي تربَّت في دير للأيتام، ويبدأن في تربيتها بما يتناسب مع مركز العائلة الأرستقراطي، فيعلمنها اللغة الفرنسية والعزف على البيانو، وتجتهد فيوليت (الأخت الكبرى) لإيجاد عريس لها، كي لا يكون مصيرها كمصيرهن دون زواج، وفقًا لبيان من الشركة.

وتلعب بطولة الفيلم نسرين فاعور وعلا طبري وشيرين دعيبس ونيكولاس يعقوب وماريا زريق التي فازت بـجائزة أفضل ممثلة عن دورها في الفيلم من مهرجان «حوض البحر المتوسط» في إيطاليا، كما تمَّ اختيار سهى عراف عبر مجلة «فارايتي» الأميركية ضمن قائمة عشر كتَّاب سيناريو في العالم تجب متابعتهم، وبالإضافة لحصولها على جائزة أفضل مخرجة امرأة من مهرجان «المرأة الدولي للسينما والتلفزيون» في لوس أنجليس. وكان الفيلم قد حاز على تنويه خاص من اتحاد جامعات ومعاهد السينما في إيطاليا خلال مشاركته في مهرجان «فينيسيا السينمائي الدولي» الذي شهد العرض العالمي الأول للفيلم في 2014، وكذلك حَصَلَ على جائزة الكنيسة لأفضل فيلم في مهرجان ريكفيك في آيسلندا.

مَن هي سهى عراف؟
وُلدت سهى عراف في فلسطين المحتلة، وبدأت مسيرتها الفنية بتقديم عدد من الأفلام الوثائقية البارزة، منها فيلم نساء حماس (2010) الذي فاز بـ 13 جائزة من مهرجانات السينما الدولية، كما شاركت سهى في تأليف سيناريو فيلم «العروس السورية» (2004) الذي نالت عنه جائزة أفضل سيناريو من مهرجان «غنت السينمائي الدولي» في بلجيكا، وفيلم «شجرة الليمون» (2008) الذي فازت عنه بـجائزة أفضل سيناريو في حفل توزيع جوائز الشاشة لآسيا والباسيفيكي.