باحثون يكتشفون مسرحية جديدة لشكسبير

نشرت جريدة «دايلي تلغراف» البريطانية، الاثنين، دراسة تدعي أنَّ مسرحية «زيف مضاعف» المعروفة بـ«عشاق وخونة» للكاتب لويس ثيوبولد (1688 ـ 1744)، هي في حقيقة الأمر للكاتب وليام شكسبير.

فيعتقد باحثون أنَّها مأخوذة عن مسرحية «كاردنيو» المفقودة والمنسوبة لكل من وليام شكسبير وجون فليتشر، ونشرت أخيرًا في مجلة «علم النفس» الأميركية دراسة لفريق أكاديمي من جامعة تكساس، ترى أنَّ شكسبير هو بالفعل المؤلف الأصلي للمسرحية.

وحلل الباحثان، ريان بويد وجيمس بينيبيكر، نصَّ المسرحية باستخدام برنامج متطوِّر، للتعرُّف على الأنماط اللغوية والسمات الأسلوبية المعهودة في أعمال شكسبير، مثل استعمال الضمائر وحروف الجر، والكلمات التي تأتي ضمن فئات موضوعية معينة، كالعواطف والأسرة والدين.

فيقول ريان بويد: «دُهِشت بصدق حينما رأيت إشارات قوية إلى شكسبير بين النتائج، بدأت البحث دون أية خلفية معرفية حقيقية، وكنت أتصوَّر أنَّها ستكون مجرد حالة تزوير مسرحية ونسبها إلى شكسبير، وكان ذلك أيضًا ليكون مثيرًا في حد ذاته».

على الرغم من أنَّ بويد وبينيبيكر اتبعا منهجًا في التحليل النصي يتسم بالعمق والموضوعية، فإنَّه يظل منهجًا بعيدًا عن الشمولية الواجبة، إذ يوضح أكاديميون متشككون أنَّ بوسع كتَّاب آخرين أنْ يحاكوا استخدام لغة شكسبير.

وعلى الرغم من أهمية البحث الذي قام به كل من بويد وبينيبيكر، فإنَّ النتيجة التي توصلا إليها قد لا تكون مقنعة للمتشككين أو قاطعة في نسب المسرحية، ويرجع البعض السبب لتعرُّض نص «زيف مضاعف» لإعادة تحرير من كتَّاب مختلفين ومتعددين، ويمكن التعرُّف على نصوص شكسبير من خلال مستواها الفني، وليس من خلال إحصاء حروف الجر بالنص.