فيديو: هيو جاكمان ونيكولاس كيدج في مصر

انطلقت في دور العرض المصرية، الأربعاء، مجموعة أفلام تتنوَّع بين الأكشن والمغامرة والكوميديا والإثارة، ومن بين هذه الأفلام «شاباي» لهيو جاكمان و«بلاك سي» لجود لو، و«منبوذ» لنيكولاس كيدج، وفيلم «قارع أجراس الزفاف».

فيلم «شاباي» من إخراج نيل بلومكامب، وتدور أحداثه في المستقبل القريب، عندما تتم سرقة تشابي، أحد روبوتات الشرطة، وتتم برمجته بطريقة جديدة، يصبح هو الروبوت الأول الذي يمتلك القدرة على التفكير والشعور، فتبدأ القوى الطاغية والمُدمِّرة تدرك خطر تشابي على البشرية وعلى النظام أيضًا، ولن يوقفهم شيء من أجل الحفاظ على وضعهم الراهن، والتأكد من أنَّ تشابي هو الأخير من نوعه، ويقوم ببطولته كلٌ من هيو جاكمان وديف باتل وسيجورني ويفر وشارلتو كوبلي، وفقًا لبيان من الشركة الموزِّعة.

ويحفل فيلم «بلاك سي» بالمغامرة والإثارة والتشويق، وهو من إخراج الحائز على الأوسكار كيفن ماكدونالد، وتدور الأحداث حول كابتن بحري مخادع، يجمع طاقم عمل غير محترف للبحث عن الكنز الذي تشير الإشاعات إلى أنَّه مفقودٌ في البحر الأسود، وبينما الجشع واليأس يسيطران على طاقم المركب الصغير الخانق، يتسبب الشك المتزايد في أسباب وجود المهمة من الأساس في أنْ يحارب كل الرجال بعضهم البعض من أجل النجاة بحياتهم، وفقًا للبيان.

ويحكي فيلم «قارع أجراس الزفاف» قصة دوج هاريس (جوش جاد) الشخص المحبوب ولكنه غير مستقرِّ اجتماعيًّا على الرغم من كونه مقبلًا على الزواج، حيث تتمثل مشكلته في عدم وجود إشبين لحفل الزفاف خاص به. مع وجود أقل من أسبوعين على زواجه من فتاة أحلامه (كالي كوكو سويتنغ)، يتجه إلى جيمي كالاهان (كيفن هارت) مؤسس ومدير شركة «Best Man» التي توفِّر أشخاصًا يقومون بدور الإشبين في الزفاف. ما سوف يتبع ذلك هو زفاف مروع، حيث كانوا يحاولون إنجاح الوضع، في الوقت الذي تنشأ فيه علاقة الصداقة بين دوج والإشبين المزيف جيمي.

أما مغامرة نيكولاس كيدج الأخيرة في فيلم «منبوذ»، فتحدث عندما يصبح وريث العرش الإمبراطوري هدفًا للاغتيال من قبل أخيه الخسيس الأكبر، ويجب على الأمير الصغير أنْ يترك المملكة ويسافر إلى مكان آمن، ويتمثل أمله الوحيد في النجاة في مناهض الحروب (جاكوب)، الذي يجب عليه أنْ يهزم مخاوفه والاستعانة بمساعدة الخارج عن القانون الأسطوري المعروف باسم الشبح الأبيض، ومعًا عليهم أنْ يحاربوا في معركة ملحمية لإعادة الأمير إلى مكانه الصحيح على العرش.

المزيد من بوابة الوسط