«بريت أووردز» تلقي بظلالها على سوق الألبومات

ظَهَرَ تأثير نتائج جوائز «بريت أووردز» الموسيقية على مبيعات الألبومات الغنائية، الأحد، التي أقصت فريق الروك الأميركي «إيماجن دراجونز» عن الصدارة ومنحتها للمغني ومؤلف الأغاني الإنجليزي سام سميث، بحسب بيانات شركة «أوفيشيال تشارتس» المعنية بسوق الألبومات الغنائية.

وفاز سميث بجائزة أبرز عمل بريطاني ناجح في الحفل، الذي أُقيم الأسبوع الماضي، مما ساعد على زيادة مبيعات ألبومه «إن ذا لونلي أوار» ليحتل المركز الأول بدلاً عن الثاني، وفقًا لـ «رويترز».

وعلى العكس تمامًا تَرَاجَعَ ألبوم «سموك آند ميرورز» لفريق «إيماجن دراجونز» من المركز الأول الأسبوع الماضي، للمركز الثاني عشر.

وجاء إد شيران الذي حصل على جائزة أفضل مغنٍ بريطاني في المركز الثاني في القائمة بألبومه «إكس» وتلاه في المركز الثالث فريق «رويال بلد» الفائز بجائزة أفضل فريق بريطاني.

وفي سباق الأغاني الفردية لم تتغيَّر القائمة عن الأسبوع الماضي. وقالت شركة «أوفيشيال تشارتس» إنَّ إيلي جولدينغ جاءت في الصدارة للأسبوع الرابع بأغنيتها «لاف مي لايك يو دو» وهي الأغنية التي ظهرت في فيلم «فيفتي شيدز أوف جراي».

وظلت أغنية هوزير «تيك مي تو تشيرش» في المركز الثاني تلتها أغنية مارك رونسون «أبتاون فانك» في المركز الثالث.

المزيد من بوابة الوسط