Atwasat

الفنان بشير فهمي حيمة.. المغرد على الوتر

القاهرة - بوابة الوسط: أسماء بن سعيد الأربعاء 26 نوفمبر 2014, 12:48 مساء
alwasat radio

اسمه الحقيقي بشير فهمي، ولد سنة 1907 في المدينة القديمة بمدينة طرابلس، التي بدأ فيها دراسته الأولى في كُتاب سيدي عطية، بعدها دخل مكتب العرفان الذي انتقل من خلاله إلى عالم الفن والطرب، وهناك تتلمذ على يد الفنان محمد ظافر المدني.

وكان بارعًا في العزف على آلة العود، ليصبح من أهم الأسماء الليبية في مجال كتابة وتلحين الأغنية، والده كان قاضيًا ولهذا تنقل في كثير من المناطق الليبية وهذا كان له أثر إيجابي في ألحان الفنان بشير التي جاءت متنوعة تجمع بين المدنية والبدوية وغيرها من الثقافات.

عبَّر عن معارضته قوانين الجنسية التي صدرت أثناء الاحتلال الإيطالي وأيدها مفتي الديار، بأن أطلق عدة أغانٍ هجائية، الأمر الذي تمت معاقبته عليه بأن مُنعت أغانيه من إذاعتها وحتى تداولها.
هجرة

هاجر إلى تونس في منتصف الثلاثينات من القرن الماضي، وكان له الفضل في تقديم أيقونة الغناء التونسي الفنانة صليحة لأول مرة عند تأسيس الإذاعة التونسية في العام 1938، خلال إقامته التي امتدت قرابة العشرين عامًا هناك.

كتب ولحن العشرات من الأغاني المهمة لفنانين تونسيين منهم: الفنان محمد الجموسي والفنان الهادي الجويني الذي كتب له الأغنية الشهيرة «لاموني اللي غاروا مني»، وأيضًا الفنان محمد الفرشيشي الذي غنى له «لو كنت اليوم» و«هذي الجنة» والفنانة عفيفة جمال التي غنت من ألحانه أغنية «أنا قلبي طاب».

كما قام بافتتاح مؤسسة فنية لإنتاج وبيع الأسطوانات الغنائية في تونس؛ حيث قام بطبع أعماله الناجحة التي نالت إعجاب الجماهير الفنية في كل من تونس والجزائر وليبيا، ونقل إليها كثيرًا من الألحان الشعبية الليبية، كما رفع شأن الفن الليبي خارج البلاد وداخلها وهو أمر لم يسبقه إليه أحد من الفنانين الليبيين، ولغزارة إنتاجه أقبلت كل من الإذاعة التونسية والفرنسية على إذاعة أغانيه.

بعد عودته لليبيا واستقراره من جديد في مدينة طرابلس منتصف أربعينات القرن الماضي واصل نشاطه بالإذاعة الليبية حيث قدم بعض الأعمال الناجحة، أثناء توليه رئاسة القسم الموسيقي بالإذاعة.

وحتى ستينات وسبعينات القرن كان سببًا في تواصل الفنانين التونسيين والليبيين عبر عدد من الأعمال المشتركة مثل «قمري يا يمة» ألحان كاظم نديم وغناء نعمة، و«ريدي الغالي» ألحان محمد الجزيري وغناء سلاف و«أمي يا أمي» ألحان عطية محمد وغناء زهيرة سالم و «لا القلب قلبي» ألحان علي ماهر وأداء المطربة عُلية التي عرفت كذلك بأدائها لأغنية «بيناتكم يا ساكنين الحارة» من ألحان كاظم نديم.

كما غنى من ألحانه كثير من الفنانين منهم الفنان محمد الجزيري، وأغنية «ريدي اليوم باعتلي سلامه» والتي لاقت رواجًا كبيرًا أثناء إذاعتها وحتى يومنا هذا، وتوفي حيمة في مدينة طرابلس العام 1972 تاركًا وراءه إرثًا فنيًا عظيمًا.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
في مقدونيا الشمالية.. قرية خالية من السكان لكن فائضة بالكتب
في مقدونيا الشمالية.. قرية خالية من السكان لكن فائضة بالكتب
بيع مخطوطة أغنية «ستارمان» لديفيد بووي في مزاد
بيع مخطوطة أغنية «ستارمان» لديفيد بووي في مزاد
ليفربول وغلاسكو المرشحتان النهائيتان لاستضافة «يوروفيجن» بدل أوكرانيا
ليفربول وغلاسكو المرشحتان النهائيتان لاستضافة «يوروفيجن» بدل ...
«الليبية للآداب» تناقش كتاب زاقوب عن عمر مسعود
«الليبية للآداب» تناقش كتاب زاقوب عن عمر مسعود
وفاة الفنان الليبي عبدالله الشاوش
وفاة الفنان الليبي عبدالله الشاوش
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط