«بيروتشيما».. مجموعة قصصية عن آلام انفجار مرفأ بيروت

غلاف المجموعة القصية "بيروتشيما" (خاص لـ بوابة الوسط)

يبدأ الكاتب اللبناني فادي عاكوم خلال الأيام المقبلة نشر مجموعته القصصية الجديدة تحت عنوان «بيروتشيما».. مشاهدات من انفجار مرفأ بيروت، على صفحات إحدى أعرق الصحف المصرية، والمجموعة القصصية تضم حكايات تحاكي ما تعرض له اللبنانيون جراء الانفجار العنيف الذي هز مرفأ بيروت في الرابع من شهر أغسطس من العام الجاري، على أن يتم نشرها من خلال إحدى دور النشر قبل موعد معرض القاهرة للكتاب الدولي.

ويقول عاكوم إن «بيروتشيما» مجموعة قصصية فيها الكثير من الألم، فيها حكايات بعض ممن قضوا، وبعض من بقي، حكايات سيطول الحديث عنها خلال السنوات المقبلة، بعض القصص مستمدة من الواقع، من خلال معرفة شخصية أو من متابعات دقيقة طيلة الفترة الماضية، لعل هذه الكلمات تكون دليلاً ولو بسيطًا على حجم الألم الذي يعتصر القلوب.

ويشير عاكوم إلى أن عائدات المجموعة القصصية سترسل إلى إحدى المنظمات الإنسانية في لبنان للمساعدة ولو بنذر قليل المتضررين من كارثة المرفأ.

ويؤكد الكاتب اللبناني أن مئتي شخص من جنسيات مختلفة غيروا أماكن إقامتهم، وانتقلوا إلى السماء كضحايا الفساد والإهمال، وأكثر من ستة آلاف جرحوا، وتلونت أجسادهم بالدماء ووشمت بندوب لن تمحى، وأكثر من ثلاثمئة ألف شخص باتوا بلا مأوى بعد تدمير منازلهم وممتلكاتهم، وعشرات آلاف آخرين سيظلون لفترة طويلة جدًّا يعانون آثار ما حدث بعد الرعب الذي داهمهم والأحباء الذين فقدوهم.

ولفت عاكوم إلى أن الغلاف تقدمة من الفنان التشكيلي الأردني سهيل بقاعين الذي رسم مجموعة من اللوحات التي جسدت الواقع الأليم الذي تعيشه بيروت.

وفادي عاكوم صحفي لبناني مقيم بالقاهرة له عدة إصدارات سياسية وأدبية، منها المجموعة القصصية «زينة» ورواية «نواف» ورواية «شارع 9» (تحت الطبع)، بالإضافة إلى كتاب «داعش الكتاب الأسود» وكتاب «الأكراد بين الأحلام وأراضي الواقع» وكتاب «حزب الله وسياسة المتعة» وكتاب «المكونات السورية وأسس الحل»، وكتاب «داعش نهاية البداية» (تحت الطبع).

المزيد من بوابة الوسط