غرامي تحتفي بالموسيقى الأحد

المغنية ليزو في 23 يونيو 2019 في لوس انجليس (أ ف ب)

في ظل اتهامات خطرة وجهتها رئيستها السابقة، تحتفي جوائز غرامي، الأحد، في لوس انجليس بالمواهب الموسيقية البارزة.

فقبل أيام من الملتقى الرئيسي السنوي لأوساط الموسيقى، تقدمت الرئيسة السابقة لأكاديمية فنون التسجيل وعلومه وهي جمعية مهنية تنظم جوائز غرامي، بشكوى في لوس انجليس لدى هيئة المساواة في الفرص المهنية، وفق «فرانس برس».

وتتهم ديبورا دوغان الأكاديمية التي علقت مهماتها للتو بالتمييز والمضايقة، فيما ادعت أن سلفها اغتصب فنانة وأن قضايا «تضارب مصالح» شابت بعض الترشيحات لجوائز «غرامي أواردز».

ونفى سلفها على رأس «ريكوردينغ أكاديمي» نيل بورتناو أن يكون ارتكب عملية اغتصاب واصفا الاتهامات بأنها «سخيفة وخاطئة»، ورفضت الجمعية هي أيضا هذه «الادعاءات الخطرة» مشددة على أن دوغان وضعت في «عطلة إدارية» بعدما اتهمتها موظفة بممارسة مضايقات نفسية.

وبوشر تحقيق مستقل حول هذه التصرفات المفترضة واتهامات دوغان. ودافع المسؤول عن الجوائز في الأكاديمية الخميس عن الإجراءات المتّبعة على صعيد جوائز غرامي.

وأكد بيل فريموث في بيان أن «الادعاءات المضللة ومفادها بأن أعضاء أو لجانا يستخدمون العملية التي نتبعها للترويج لترشيح فنانين على علاقة بهم، هي خاطئة وخادعة».

 هيمنة النساء
وكانت ديبورا دوغان أول امرأة تتولى رئاسة الأكاديمية في أغسطس الماضي، وهي تؤكد أنها وقعت ضحية إجراءات انتقام «لأنها أرادت تغيير الأمور» بعد تولي نيل بورناو الرئاسة مدة 17 عاما.

وكان هذا الأخير تخلى رسميا عن تمديد عقده بعد تعرضه لانتقادات قوية إثر تصريحات اعتبرت تمييزية في حق المرأة. فقد قال إن النساء «يجب أن يبذلن جهودا أكبر» في معرض تبريره لعدم حصولهن على مكافآت كثيرة في دورة العام 2018 من جوائز غرامي.

وباستثناء هذه الخلافات، يتوقع أن تكون نتائج دورة 2020 ناجحة في هذا الخصوص.فتسيطر النساء على قوائم الترشحيات، ولا سيما في الفئات الأربع الرئيسية (أفضل البوم وأفضل تسجيل وأفضل أغنية وأفضل موهبة جديدة).
وتتصدر المغنية ليزو الترشيحات مع ورود اسمها في ثماني فئات تليها بيلي ايليش (6 ترشيحات) فأريانا غراندي (5 ترشيحات) ولانا ديل ريي وبيونسيه والمغنية «هير».

أما ليل ناس إكس الذي كان الأبرز العام 2019 مع أغنيته الضاربة «أولد تاون رود»، فهو يجسد التنوع إذ إنه واحد من مغني الراب القلائل الذي كشف علنا أنه مثلي جنسيا. وقد أحدث الفنان الأسود هزة أيضا في أوساط موسيقى الكانتري الأميركية والبيضاء جدا، والتي تحفظت على تصنيف أغنيته على أنها من موسيقى الكانتري.

دم جديد؟
وتجسد ليزو المفعمة حيوية (31 عاما) وبيلي ايليش (18 عاما) بأجوائها القاتمة نوعين مختلفين جدا، فمن جهة تعكس الأولى صورة امرأة سوداء شابة مليئة اندفاعا مع فيديوهات زاخرة بالألوان وبالأصوات الصاخبة، فيما تجسد الثانية صورة مراهقة بيضاء بصوت ناعم يعلق في الذهن.

وقد تهب رياح جديدة على جوائز غرامي الأحد مع المرشحتين الأوفر حظا، اللتين برزتا في 2019 مع أنهما معروفتان في الوسط الفني منذ سنوات عدة.

ورأى جون فيلانوفا الاستاذ في جامعة ليهاي الذي حلل كثيرا جوائز غرامي، أن الفنانات المعروفات اللواتي كن يسيطرن على هذه الجوائز قبل سنوات قليلة «لا يهيمنّ فعلا الآن» على غرار تايلور سويفت المرشحة في 3 فئات فقط في الدورة الحالية.

وتتميز الحفلة التي تقام في ستايبلز سنتر الشهير في لوس انجليس، بجوائزها كما بالعروض التي تقدمها، حسب «فرانس برس».

وهذه السنة، ستتضمن الحفلة عروضا لليزو وبيلي ايليش وأريانا غراندي فضلا عن نسخة مرتقبة جدا من «أولد تاون رود» من فرقة «بي تي أس» الكورية الجنوبية للكاي بوب إضافة إلى نجم موسيقى الكانتري بيلي راي سايروس ودي جاي ديبلو.

كما سيقام تكريم لمغني الراب نيبسي هاسل الذي قتل العام الماضي في لوس انجليس والمرشح في ثلاث فئات، من قبل جون ليجند ومغني الراب ميك ميل ودي جاي خالد.
 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط