بيع لوحة نادرة لغوغان بـ 9.5 مليون يورو

رجل ينظر إلى لوحة لبول غوغان في ناشونال غاليري في لندن، 3 أكتوبر 2019 (أ ف ب)

بيعت لوحة نادرة لبول غوغان من المرحلة التاهيتية «تي بوراو 2» (فارس يرحل) الثلاثاء بسعر 9.5 مليون يورو لدى دار «آرتكوريال» أي ضعفي السعر المتوقع.

وتندرج هذه اللوحة العائدة للعام 1897 ضمن مجموعة من تسع لوحات أنجزت في تاهيتي. وهي الأخيرة في هذه السلسلة التي كانت لا تزال ملك أفراد. وعرضت خصوصا في متحف متروبوليتان في نيويورك من 2007 إلى 2017، وفق «فرانس برس».

وأشارت دار المزادات الباريسية إلى أن «جامعا أجنبيا» فاز بالمزايدات.

وشرحت الدار أن اللوحة تتطرق ربما «إلى جنة مفقودة مع طبيعة عذراء ووجود محدود للإنسان».

وباتت المرحلة التاهيتية الأشهر بين أعمال غوغان، والتي تعرض بعض من أجمل لوحاتها في أكبر المتاحف العالمية، تتعرض لانتقادات بسبب علاقات قد يكون الفنان الفرنسي أقامها مع قاصرات.

ولم تعرض أي لوحة من هذه المرحلة في السوق الفرنسية منذ أكثر من عشرين عاما.

وبيعت آخر لوحة من هذه المرحلة في مزاد العام 2017 لدى دار «سوذبيز» في نيويورك بسعر 7.5 مليون دولار. وكانت بعنوان «فارس أمام الكوخ».

ويعود السعر القياسي المطلق لأحد أعمال غوغان إلى العام 2006.

وبيعت لوحة «الرجل والفأس» بسعر 40.3 مليون دولار لدى دار «كريستيز» في نيويورك.

في العام 1891، انتقل الرسام للإقامة في تاهيتي آملا بالفرار من الحضارة الغربية الصناعية جدا بالنسبة إليه.

ورسم فيها الكثير من اللوحات قبل أن يغرق في الاكتئاب والعزلة والعوز المادي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط