منتج يربط بين خلافاته مع تايلور سويفت وتهديد أسرته بالقتل

تايلور سويفت (أ ف ب)

كشف المنتج الموسيقي، سكوتر براون، تلقي عائلته تهديدات بالقتل، مشيرا إلى وجود علاقة بينها وبين خلافه مع النجمة تايلور سويفت حول ألبوماتها الموسيقية.

وبدأ خلاف مغنية البوب (29 عاما) علنا مع شركة الإنتاج التي يملكها براون هذا الصيف، بعد شرائها علامتها السابقة «بيغ ماشين لايبل» التي حصل بموجبها على حقوق معظم تسجيلاتها، حسب «فرانس برس».

والأسبوع الماضي، قالت سويفت على تطبيق «تامبلر» إن رؤساء «بيغ ماشين» يمارسون «إشرافا استبداديا» بمنعها من «أداء أغنياتها القديمة خلال حفلة على التلفزيون» وإصدار وثائقي عن حياتها على «نتفليكس». وناشدت في المنشور معجبيها وزملاءها الفنانين بدعم قضيتها.

طالع أيضا: تايلور سويفت تعيد تسجيل ألبوماتها.. إليك السر

ولم يتحدث براون علنا عن هذا الخلاف، لكنه كتب الجمعة منشورا طويلا على «إنستغرام»، يفيد بأن طلب سويفت تسبب بتوجيه «تهديدات كثيرة بالقتل إلى عائلتي». وأضاف متوجها إلى الفنانة: «أفترض أن هذا لم يكن في نيتك، لكن من المهم أن تفهمي أن كلماتك تحمل تأثيرا هائلا».

وتابع: «رغم خيبة أملي من لزومك الصمت بعدما أبلغك محاميك قبل أربعة أيام بهذه التهديدات المستمرة، ما زلت آمل بأن نتمكن من إصلاح هذا الأمر». ولم ترد تايلور سويفت بشكل علني على منشور براون.

وفي وقت سابق من الأسبوع، قالت شركة «بيغ ماشين» إنها ستسمح لسويفت بتأدية بعض من أغانيها القديمة في حفل «أميريكن ميوزيك أواردز»، الأحد.

المزيد من بوابة الوسط