هيفاء المنصور تبكي وضع المرأة في العالم

المخرجة السعودية هيفاء المنصور، 29 أغسطس 2019، في الدورة السادسة والسبعين لمهرجان البندقية (أ ف ب)

عند حديثها عن العوائق التي تعترض المرأة في العالم، ذرفت المخرجة السعودية هيفاء المنصور الدموع، متمنية مستقبلا أفضل لابنتها، وذلك خلال مهرجان البندقية.

وقالت هيفاء المنصور خلال مؤتمر صحفي لتقديم فيلمها «المرشحة المثالية» المشارك في المسابقة الرسمية، «أظن أننا نحن النساء نواجه بالتأكيد أينما كان في العالم مقاومة كهذه»، حسب «فرانس برس»، الجمعة.

ويروي فيلم المخرجة السعودية العوائق، التي تعترض طبيبة شابة في السعودية عندما تقرر الترشح للانتخابات البلدية في مجتمع محافظ يسيطر عليه الذكور. وفيلمها هو واحد من عملين فقط من إخراج امرأة يشاركان في المسابقة الرسمية لمهرجان البندقية في دورته السادسة والسبعين.

سبق لهيفاء المنصور أن عرضت فيلمها الأول الطويل «وجدة» في مهرجان البندقية العام 2012 لكن خارج المسابقة الرسمية.

وتحدثت المخرجة (45 عاما) عن الصعوبات التي تواجهها النساء في المجال المهني في العالم وليس فقط في السعودية، فقالت إن عليهن «الكفاح فعلا لتولي مراكز مسؤولية» في حين لا يضطر الرجال «إلى شن هذه المعركة».

السعودية هيفاء المنصور تعاود الظهور في «البندقية السينمائي»

وتابعت تقول «علينا كنساء أن نوحد صفوفنا ونتعاضد ونؤمن ببعضنا البعض وبنجاحاتنا». وأكدت بصوت خنقه التأثر «لا أريد أن تختبر ابنتي عالما كهذا في المستقبل» وذرفت دموعا وسط تصفيق حار.

ورأت المخرجة بعد ذلك أن «المهرجانات يجب بالتأكيد أن تدعم المخرجات» في وقت تعرض فيه مهرجان البندقية لانتقادات لاختياره فيلمين فقط من إخراج امرأتين من أصل 21 عملا في المسابقة الرسمية.

وأضافت «يجب أن يبدأ ذلك فعلا مع التمويل وفتح أبواب الاستوديوهات أمام مزيد من النساء والتنوع». وختمت تقول «ثمة فرجة تحدث الآن ونرى أن الأمور تتغير. لكن يجب أن يبدأ ذلك في مراحل سابقة وليس فقط في المهرجانات»..

المزيد من بوابة الوسط