السعودية هيفاء المنصور تعاود الظهور في «البندقية السينمائي»

هيفاء المنصور (الإنترنت)

يزين روبرت دي نيور وبراد بيت وكريستن ستيوارت وسكارلت جوهانسن وكاترين دونوف وغيرهم، النسخة السادسة والسبعين من مهرجان البندقية السينمائي.

وتعود المخرجة السعودية هيفاء المنصور إلى البندقية حيث سبق وقدمت «وجدة» في 2012، مع فيلم «المرشحة المثالية» الذي يتناول قصة امرأة تقرر أن تترشح للانتخابات البلدية في المملكة العربية السعودية. وسيكون مشاركا في المسابقة الرسمية.

ويتمحور المهرجان الذي ينطلق في 28 أغسطس على وضع المرأة مع تناول الكثير من الأفلام ال21 المشاركة في المسابقة الرسمية لهذا الموضوع.

ويفتتح المهرجان بعرض فيلم «ذي تروث» (الحقيقة) للياباني كوره-إيدا هيروكازو من بطولة النجمتين الفرنسيتين كاترين دونوف وجولييت بينوش.

وعلى جري العادة، يشارك الكثير من النجوم الأميركيين وانتاجات هوليوودية ضخمة في هذا الملتقى الذي بات محطة أساسية في السباق إلى جوائز أوسكار.

وسيسير الممثل الأميركي براد بيت على السجادة الحمراء لتقديم فيلم "أدا أسترا" المرتقب جدا من اخراج مواطنه جيمس غراي وهو فيلم علمي خيالي يؤدي فيه دور رائد فضاء يتوغل في أقاصي النظام الشمي بحثا عن والده المفقود.

ويأتي روبرت دي نيرو للترويج فيلم «جوكر» من إخراج تود فيليبس الذي يستكشف أصول خصم باتمان الشهير مع جواكين فينيكس في دور المهرج.

ويستكمل ستيفن سودربرغ ثلاثية السينمائيين الأميركيين مع «ذي لاندرومات» وهو فيلم تشويق حول قضايا «أوراق بنما» من بطولة انطونيو بانديراس وغاري أولدمان وميريل ستريب.

ويتنافس على جائزة الأسد الذهبي كذلك المخرج الفرنسي البولندي رومان بولانسكي مع فيلم «جاكوز» (اتهم) وهو دراما تاريخية مستوحاة من قضية دريفوس ومن بطولة جان دوجاردان. وتوزع جوائز المهرجان في 7 سبتمبر.

ويأتي إلى البندقية أيضا نجم الروك البريطاني ميك جاغر مع عودته إلى السينما في فيلم «ذي برنت أورانج هيريزي» خارج إطار المسابقة.