أكبر بيانو في العالم يصدح في لاتفيا

البيانو العمودي الذي قدم على أنه الأكبر في العالم (أ ف ب)

للعزف على هذا البيانو العمودي العملاق في لاتفيا، ينبغي للموسيقي بداية الصعود إلى شرفة قاعة الحفلات وتسلق سلالم ثم اعتلاء منصة قبل أن يجلس إلى كرسيه الصغير قبالة لوحة المفاتيح.

ويبلغ الإطار المعدني الكامل لهذه الآلة ستة أمتار. ويقول مصممه الألماني من أصل لاتفي دافيد كلافينز إنه الأكبر في العالم. وهو مثبت بقوة إلى جدار قاعة الحفلات الجديدة في فنتسبيلس في شمال غرب البلاد.

والبيانو مجهز بحبال يبلغ أطولها 4,7 أمتار ويصدر صوتا عميقا وقويا وفريدا من نوعه.

ويوضح دافيد كلافينز لوكالة «فرانس برس»، «أكثر الأعمال التي تناسب هذه الآلة هي المقطوعات التعبيرية جدًا مثل أعمال رخمنينوف وسكريابين، فضلا عن سوناتا بيتهوفن التي تصدح بطريقة مختلفة من خلال هذا البيانو. في النهاية سيكون الجمهور هو الحكم في ما يحب لكن بنظري هذه الآلة مناسبة خصوصا للموسيقى الكلاسيكية البحتة».

ولم تؤخذ بعد مقاسات رسمية للبيانو لإدراجه في موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية.

مفاهيم جديدة
وكرّس دافيد كلافينز (65 عامًا) غالبية حياته لآلات البيانو مدفوعا برغبة بتحسين أداء هذه الآلة التي اخترعها الإيطالي بارتولوميو كريستوفوري قرابة العام 1700.

ويوضح «في سن السادسة عشرة غادرت المدرسة لأصبح متدربا على ترميم آلات البيانو وأنا أحاول أن أغوص في مفاهيم ومبادئ جديدة تنحرف من صناعة البيانو بالذيل التقليدي التي تعود إلى 140 سنة».

وصنع أول بيانو في العام 1985. والآن يصمم في مشغله كلافينز «بيانو مانوفاكتورا» في مدينة فاتس المجرية آلات بيانو عمودية مميزة. وهو لا يتميز فقط بحجم البيانو الجديد الذي صممه.

فغياب الصندوق الخشبي يسمح للجمهور الجالس في القاعة برؤية أحباله الفولاذية الطويلة.

ويسمح ذلك لعشاق الموسيقى «الاستماع إلى كل تدرجات الصوت من دون حاجز» بحسب ما يؤكد كلافينز.

وأقيمت أولى الحفلات الجمعة في افتتاح المركز الموسيقي الجديد «لاتفييا» في فنتسبيلس الذي يضم أكاديمية للموسيقى إلى جانب قاعتين تتسعان لألف شخص.

ويوضح كلافينز «آلات البيانو التقليدية يمكن إخراجها وإدخالها من القاعات أما التصميم العمودي فيجب أن يثبت في بنية المبنى».

أفضل صوت يمكن تصوره
ويضيف «حجم البيانو وطول الأحبال ليس الهدف منهما تحطيم الأرقام القياسية بل توفير أفضل صوت يمكن تصوره للعازفين والمستمعين».

ويفيد المسؤول الفني للقاعة الجديدة بأن الآلة تثير الحماسة.

ويوضح ميكس ماغون لوكالة «فرانس برس»، «المؤلفون والعازفون من العالم بأسره يرغبون في العزف يوما على بيانو كلافينز ما يفتح لهم الباب أمام سبل جديدة للتعبير الفني».

وسيكون عازف البيانو الكندي لوبومير ميلينيك المعروف بالتقنية القائمة على سلسلة سريعة جدًا من النوتات من أوائل العازفين الذين سيجربون هذه الآلة.

ويأمل رئيس بلدية فينتسبيلس إيفارس لمبيرغس بأن يساهم البيانو المحطم لكل الأرقام القياسية في جعل المدينة الساحلية البالغ عدد سكانها 40 ألف نسمة مقصدا سياحيا «يستقطب أيضا عشاق الموسيقى الأجانب».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط