أسبوعا المخرجين بـ«كان» يحتفي بـ«أصحاب التجربة الأولى»

الملصق الرسمي لمهرجان كان السينمائي بدورته الثانية والسبعين (أ ف ب)

يسلط أسبوعا المخرجين في مهرجان «كان» السينمائي هذا العام على سينمائيين يشقون طريقهم للمرة الأولى في هذا الحدث العالمي، إضافة إلى تكريم أسماء لها حضور كبير في المهرجانات منهم المخرج الفليبيني لاف دياز والفرنسيان ريبيكا زلوتوفسكي وبرتران بونيلو.

ومن أصل 24 فيلمًا طويلًا، ثمة 16 عملًا لمخرجين «يشاركون في مهرجان كان للمرة الأولى»، على ما أعلن الإيطالي باولو موريتي المندوب العام الجديد لفعاليات أسبوعي المخرجين، وفق «فرانس برس».

وقال موريتي: «الهوية الأساس لهذه الفعاليات تكمن في البحث عن تجليات استشرافية ورؤى غير متوقعة، وفي منح الثقة للمخرجين الذين يجرؤون خوض دروب غير مطروقة».

ولفت إلى أن هذا الحدث يهدف إلى «تقديم إضافة بهدف إثراء العرض الإجمالي لمهرجان كان»، وأكد باولو موريتي ألا «وجود للمنافسة» في هذا الإطار.

ومن بين الأفلام المشارِكة في هذه الفئة هناك العمل الجديد للاف دياف بعنوان «ذي هالت»، فضلاً عن الفيلم المنتظر «ذي لايتهاوس» لروبرت إيدجرز، إضافة إلى الفيلم الجديد لريبيكا زلوتوفسكي بعنوان «أون في فاسيل» (فتاة سهلة).

وفي إطار أسبوعي المخرجين، سينال السينمائي الأميركي جون كاربنتر جائزة المدرب الذهبي التي تمنحها الجمعية الفرنسية لمخرجي الأفلام سنويًّا منذ 2002.