باريس تستضيف معرضًا عن قناة السويس

بريجيت ماكرون زوجة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في موقع أبو سمبل في جنوب مصر في 27 يناير 2019 (أ ف ب)

في مستهلّ السنة الثقافية الفرنسية - المصرية، يقام في باريس معرض لمناسبة مرور 150 عامًا على تدشين قناة السويس، إذ تدور كل الأعمال الفنية حول هذا الشريان المائي الأهم في العالم.

واستحال حلم الفرنسي فردينان دو لسبس حقيقة فاقت تصوّرات صاحب المبادرة، بعد أن أقيمت القناة وحتّى وسعّت لاحقًا. ففي العام 1869، لم يكن المركب الذي دشّن القناة الأولى يتخطّى يطوله 90 مترًا. أما اليوم، فباتت السفن الكبرى العابرة في الموقع والتي توصف بـ«ويس ماكس» أو «أقصى السويس» تمتدّ على أكثر من 400 متر، حسب «فرانس برس».

ونظّمت هذه المبادرة تحت إشراف «استوديو كريا» وهي كلية فنون تطبيقية في باريس أقامت المعرض في المكتب الثقافي المصري في العاصمة الفرنسية بالتعاون مع جمعية «سوفونير دو فردينان دو لسبس».

وقال فيليب بيلان الأستاذ المحاضر في الكلية إن «قصة القناة مزدوجة. وحرصنا على تسليط الضوء على هذه الازدواجية».

ويتضمّن معرض «بين بحرين» («آنتر دو مير») الذي يقام من 14 إلى 23 فبراير لوحات وأعمالًا وثائقية وشهادات شفهية. وهو يبيّن أن القناتين أحدثتا ثورة داخل مصر وخارجها. ففي العام 1869، حقّق فردينان حلمًا لطالما راود الفراعة يقضي بربط المتوسط بالبحر الأحمر.

ويسّر هذا المشروع التبادلات التجارية العالمية إلى حدّ بعيد. وحضرت الإمبراطورة أوجيني زوجة نابليون الثالث حفل تدشينه ممثّلة فرنسا.

وفي العام 2015، أتاح توسيع القناة تقصير المسافات والرحلات. وبات عبور هذه القناة لا يستغرق سوى 11 ساعة، وقد حضر الرئيس الفرنسي يومها فرنسوا هولاند حفل التدشين في 6 أغسطس 2015.

وفي العام 1869 سمحت هذه المبادرة بوضع مصر على الخريطة العالمية للتبادلات التجارية، أما في العام 2015، فهي ساهمت في «تعزيز الوحدة الوطنية»، بحسب ما قالت نيفين خالد المستشارة الثقافية لدى السفارة المصرية في فرنسا.

وهي أردفت أن «مبلغ 60 مليار جنيه مصري جمع من أجل هذا المشروع في خلال عشرة أيام لا غير من الشعب المصري»، مشيرة إلى أن هذه المبادرة «سمحت باستعادة الحسّ الوطني في وقت كانت مصر بأشدّ الحاجة إليه بعد ثورة 2011».

ويندرج هذا المعرض في إطار السنة الثقافية الفرنسية - المصرية التي تصادف مع الذكرى الخمسين بعد المئة لإقامة قناة السويس. ومن أبرز هذه الفعاليات التي تقام في الموسم، معرض في باريس يحمل اسم «توت عنخ آمون» (من 23 مارس إلى 15 سبتمبر).

المزيد من بوابة الوسط