تفاصيل برنامج إنغمار برغمان في «بانوراما الفيلم الأوروبي»

مشهد من فيلم «شخصية» لإنغمار برغمان (خاص لـ بوابة الوسط)

تحتفي الدورة الحادية عشرة من «بانوراما الفيلم الأوروبي» بالمخرج السويدي الراحل إنغمار برغمان، أحد أهم الأصوات التي صدحت في أرجاء مشهد السينما البديلة، الذي ازدهر في فترة ما بعد الحرب العالمية. 

برغمان كان أستاذًا في فن الحكي أذهل العالم بأعماله القوية المتميزة وبسعيه الجامح وراء أكثر التساؤلات المتعلقة بالروحانية والميتافيزيقا عمقًا؛ وتناولت أعمال برغمان الصراع بين الإيمان والفضيلة الأخلاقية، وطبيعة الأحلام، ومشاعر النشوة والألم التي تنطوي عليها العلاقات العاطفية. 

استقصى برغمان تلك الموضوعات في أفلام تراوح أسلوبها بين ما هو كوميدي في نفس الوقت الذي تنطوي فيه خفته على عمق عاطفي مركب، وبين ما قدم تجارب بصرية غير مسبوقة في عالم السينما، وفيما يلي تفاصيل أربعة من أفلامه التي سيتم عرضها في البرنامج الخاص الذي يحتفي به في «بانوراما الفيلم الأوروبي».

فيلم «سوناتا الخريف» هو فيلم سويدي إنتاج العام 1978، وبطولة إنغريد برغمان وليف أولمان ولينا نيمان. الفيلم حاصل على جائزة أفضل فيلم أجنبي في الـ«غولدن غلوب» 1979، وتم ترشيح الفيلم لجائزة أفضل ممثلة وأفضل سيناريو في مسابقة جوائز الأوسكار 1979.

«شخصية» إنتاج 1955، هو فيلم من نوعية الدراما السيكولوجية، من بطولة بيبي أندرسون وليف أولمان ومارغاريتا كروك. الفيلم حاصل على جائزة أفضل فيلم، وأفضل ممثلة في مسابقة «جولباجي» 1967، وحاصل على جائزة أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل ممثلة في مسابقة «الجمعية القومية لنقاد السينما» 1968، وتم ترشيحه لجائزة أفضل ممثلة أجنبية بمسابقة جوائز «بافتا» 1968.

كما يعرض لانغمار فيلم «الختم السابع» إنتاج 1957، بطولة ماكس فون سيدو وإنغا لاندغري وجونار بيورنستراند، وهو من نوعية الدراما والفانتازيا. عُـرض الفيلم في إطار المسابقة الرسمية لجائزة لجنة التحكيم الخاصة بمهرجان «كان» السينمائي الدولي 1957، وحاصل على جائزة الشريط الفضي لأفضل مخرج أجنبي من النقابة الإيطالية القومية لصحفيي السينما 1961، وحاصل على جائزة أفضل ممثل أجنبي في مسابقة «فوتوجراما دي بلاتا» 1962.

وفيلم «فراولة برية» إنتاج 1957، بطولة فكتور سويستييم وبيبي أندرسون وإنغريد تولين. الفيلم حاصل على جائزة «الدب الذهبي»، «فبريسكي» من «برلين السينمائي الدولي» العام 1958، وحاصل على جائزة أفضل فيلم، وأفضل ممثل بمهرجان «مار دي بلاتا السينمائي» العام 1959، كما حصل على جائزة أفضل فيلم أجنبي بمسابقة «غولدن غلوب» العام 1961.

المزيد من بوابة الوسط