طوابير لإلقاء نظرة وداع على أريثا فرانكلين

محبي المغنية أريثا فرانكلين يجتمعون لإلقاء نظرة الوداع على جثمانها (ف ب)

تجمع عدد كبير من محبي المغنية الأميركية، أريثا فرانكلين، في ميشيغن لإلقاء نظرة الوداع على جثمانها، الذي سجي في متحف مع بدء أربعة أيام من المراسم احتفاءً بحياتها.
وتوفيت ملكة السول في 16 اغسطس في ديترويت، جراء سرطان البنكرياس بعد مسيرة فنية امتدت على 60 عامًا جعلت منها إحدى أكبر الفنانين في الولايات المتحدة. وكانت أيضًا مناضلة من أجل الحقوق المدنية للسود الأميركيين، وفقًا لوكالة «فرنس برس».

وأدخل نعشها المذهب إلى متحف تشارلز رايت المكرس لتاريخ الأميركيين السود، والذي اجتمع محبوها أمامه طوال الليل تكريمًا لها.

ويمر آلاف الأشخاص أمام الجثمان المسجى، بين الساعة التاسعة صباحًا والساعة 21,00 يومي الثلاثاء والأربعاء، وسينقل بعدها النعش الخميس إلى الكنيسة التي كان والدها يقيم القداديس فيها، وأتى البعض من مناطق بعيدة، وهم يرتدون قمصانًا قطنية تحمل صورة وجهها.

وتقام حفلة مجانية تكريمًا لها الخميس، على أن تقام مراسم دفنها في كنيسة «غريتر غريس تمبل»، التي سيغني خلالها ستيفي ووندر وجنيفر هادسن وآخرون، وسيحضر مراسم الدفن الرئيس الأميركي السابق، بيل كلينتون، وجيسي جاكسون أحد الشخصيات البارزة في النضال من أجل الحقوق المدنية بأميركا.