إجازة محاكمة كاني ويست بتهمة «تضليل الجمهور»

كاني ويست في مهرجان «غلاستونبوري»، 27 يونيو 2015 (أ ف ب)

سمح قاضٍ أميركي، الجمعة، بإقامة محاكمة في حق نجم الراب كاني ويست المتهم بتضليل جمهوره من خلال وعدهم بنفاذ حصري على ألبومه «ذي لايف أوف بابلو» في حال اشتراكهم بمنصة «تايدل» للبث التدفقي.

ويعتزم أحد المعجبين ممن شعروا بغبن جراء هذا الوضع، التقدم بدعوى جماعية يمكن لأشخاص آخرين في الحالة عينها المشاركة فيها بغية الحصول على تعويض مالي، وفق «فرانس برس».

وموضوع هذه الشكوى تغريدة عبر «تويتر» نشرها مغني الراب، المتحدر من شيكاغو قبل صدور ألبومه في 2016، كتب فيها إن «ذي لايف أوف بابلو» سيكون متوافرًا حصريًّا عبر منصة «تايدل» المملوكة لصديقه مغني الراب جاي زي. وكتب حينها كاني ويست أن الألبوم «لن يطرح يومًا عبر آبل».

لكن بعد ستة أسابيع، ونظرًا إلى العدد القليل من المشتركين في «تايدل» مقارنة مع المنصات المنافسة، طُـرح الألبوم عبر «آبل ميوزيك» و«سبوتيفاي».

ويوضح المدعي الذي يصف نفسه بأنه من أشد المعجبين بكاني ويست، بأنه لو كان يعلم أنه سيتمكن من سماع الألبوم على منصات أخرى مجانية لما كان اشترك بخدمة «تايدل» المدفوعة.

فبعد اشتراك مجاني خلال الشهر الأول، دفع المدعي 9.99 دولارات للولوج إلى خدمات «تايدل» لشهر ثانٍ قبل أن يلغي اشتراكه.

ويقول محامو ويست إن تغريدة مغني الراب لم تكن مضللة، إذ أن النسخة التي طُـرحت عبر المنصات الأخرى تضمنت مقطوعات أُعيد توزيعها، وبالتالي ثمة اختلاف بسيط مع النسخة الأصلية على «تايدل».

غير أن قاضٍ فدراليًّا في نيويورك رأى أن هذه الذريعة المقدمة من محامي المغني «هزيلة»، رافضًا منع المحاكمة عن كاني ويست.

إلا أن القاضي أشار إلى عدم صلاحية القضاء في نيويورك في النظر بهذه القضية، إذ أن المدعي وكاني ويست مقيمان في ولاية كاليفورنيا.

المزيد من بوابة الوسط