وودي آلن يعتبر أنه يصلح لمحاربة العنف الجنسي

وودي آلن في مسرح دولبي ثياتر في هوليوود، 7 يونيو 2017 (أ ف ب)

أعرب السينمائي الأميركي وودي آلن عن تأييده حركة «أنا_أيضًا» المناهضة العنف الجنسي، لافتًا إلى أنه يصلح أن يكون من أحد الرموز الذكورية للحركة باعتبار سلوكه مثاليًا خلال مسيرته.

وقال آلن في مقابلة مع محطة «كانال 13» الأرجنتينية في نيويورك إنه لأمر جيد «فضح» مرتكبي الاعتداءات الجنسية «هؤلاء الأشخاص المتهمين بانتهاكات من قبل 20 أو 50 أو حتى مئة امرأة»، وفق «فرانس برس».

وأضاف: «لم أتهم أنا إلا من قبل امرأة واحدة في إطار قضية حضانة أطفال كانت محط تحقيق بيّن أن الاتهام خاطئ. فقد تعرضت لمذلة كبيرة. وأنا من كبار مؤيدي حركة أنا_أيضًا».

وتتهم ديلان فارو، ابنة وودي آلن بالتبني، المخرج البالغ من العمر 82 عامًا، بأنه استغلّها جنسيًا في أغسطس 1992 فيما كان عمرها آنذاك سبع سنوات. وكان تحقيقان منفصلان امتدا على أشهر خلصا إلى عدم وجود ما يدين المخرج.

وعادت هذه القضية إلى الواجهة في يناير بعدما ذكّرت فارو بهذه الاتهامات في مقابلة متلفزة.

وأكد السينمائي أنه اتهم «باطلاً» وهو تأثر كثيرًا بنسب هذه الممارسات الفظيعة إليه.

وصرّح: «ينبغي أن أكون من كبار رموز حركة أنا_أيضًا. فقد عملت في السينما طوال 50 عامًا وتعاونت مع مئات الممثلات ولم تلمّح أي منهن إلى سلوك في غير محله».

وقال آلن في المقابلة إن النساء اللواتي عملن معه في كواليس التصوير تقاضين مبالغ موازية لنظرائهن من الرجال.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط