شوارزنيغر يعود إلى منزله بعد عملية القلب المفتوح

عاد النجم السينمائي الأميركي والحاكم السابق لولاية كاليفورنيا، أرنولد شوارزنيغر، إلى منزله بعد خضوعه لعملية قلب مفتوح ناجحة، على ما أعلن الناطق باسمه الجمعة.

وكتب الناطق دانيال كيتشل عبر «تويتر»، «آخر التطورات.. شوارزنيغر عاد إلى منزله»، وأوضح أن الممثل خرج من المستشفى بعد ظهر الجمعة وهو «يستريح حاليًّا في منزله ومعنوياته ممتازة»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت الكلمات الأولى للنجم الأميركي البالغ من العمر 70 عامًا بعد خضوعه للعملية في 29 مارس هي «أنا عدت»، بحسب تغريدة نشرها كيتشل في اليوم التالي.

وأشار الناطق يومها إلى أنَّ العملية كانت مقررة منذ فترة وهدفها استبدال صمام قديم كان قد زُرع في 1997 خلال عملية سابقة.

شوارزنيغر المولود في النمسا العام 1947 وصل إلى الولايات المتحدة في 1968، وهو شخصية متعددة الأوجه، إذ يجمع بين التمثيل والسياسة والدفاع عن البيئة، وهو أحد أبرز المناوئين للرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وكان النجم الهوليوودي السابق قرر العام 1997 استبدال صمام في القلب وفق ما ذكر موقع «تي إم زي»، و سعى الممثل للخضوع لهذه العملية «في وقت لا يزال فيه شابًّا» رغم اعتبار الأطباء أنها لا ترتدي طابعا ملحًّا، وأوضح شوارزنيغر حينها أن مرضه لا علاقة له باستخدام المنشطات، ولكنه مرض وراثي.

المزيد من بوابة الوسط