«بلاك بانثر» للأسبوع الخامس في صدارة شباك التذاكر

للأسبوع الخامس على التوالي، تربع فيلم «بلاك بانثر» على قمة إيرادات شباك التذاكر في صالات السينما الأميركية الشمالية متقدمًا على «تومب رايدر» الذي انطلق في المرتبة الثانية، بحسب ما أظهرت أرقام شركة «اكزبيتر ريليشنز» المتخصصة.

وأصبح أول فيلم لبطل خارق أسود في إطار مغامرات عالم «مارفل» أيضًا أول عمل يحافظ على صدارة ترتيب الأعمال السينمائية منذ «أفاتار» في 2009، وفق «فرانس برس».

وحصد هذا العمل 27 مليون دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع، ليبلغ إجمالي عائداته منذ بدء عرضه في أميركا الشمالية 605.4 ملايين دولار. وتخطت الإيرادات التي حققها فيلم «بلاك بانثر» عالميًا عتبة المليار دولار الأسبوع الماضي.

هذا الفيلم الذي يواصل تحطيم الأرقام القياسية واحدًا تلو الآخر أخرجه راين كوغلر مع طاقم من الممثلين السود الأكثر نجاحًا في هوليوود، بينهم تشادويك بوزمان والممثلة الحائزة جائزة أوسكار لوبيتا نيونغو وأنجيلا باسيت وفورست ويتيكر ودانيال كالويا.

وحل فيلم المغامِرة المتمردة «تومب رايدر» الذي تؤدي بطولته هذه المرة السويدية اليسيا فيكاندر، ثانيًا في أول أسبوع لعرضه مع إيرادات قدرها 23.5 مليون دولار.

وتقدم هذا العمل على فيلم جديد آخر ذي ميزانية متواضعة (7 ملايين دولار) هو «آي كان أونلي إيماجن» الذي حل ثالثًا حاصدًا 17 مليون دولار. ويتمحور هذا الفيلم حول مسائل الإيمان ويروي قصص فرقة مسيحية لموسيقى الروك.

ونال المرتبة الرابعة بتراجع مركزين عن الأسبوع الفائت أحدث الإنتاجات الضخمة لشركة «ديزني» بعنوان «إيه رينكل إن تايم» للمخرجة افا دوفيرني، ويشارك فيه خصوصًا مقدمة البرامج الأميركية الشهيرة أوبرا وينفري. وحقق هذا العمل إيرادات قدرها 16.6 مليون دولار (61.1 مليون دولار في أسبوعين).

وتبعه في المرتبة الخامسة فيلم جديد هو «لوف، سايمن» الكوميدي العاطفي الذي يتناول مغامرات مراهق مثليّ. هذا العمل الذي أخرجه غريغ بيرلانتي والمقتبس من قصة للمراهقين من تأليف بيكي البيرتالي حقق إيرادات قدرها 11.5 مليون دولار.