بريطانيا تدرج مسجدين على قائمة التراث الوطني

استجابت وزارة الثقافة البريطانية، الثلاثاء، للوكالة الحكومية المكلفة حماية التراث، بإدراج مسجدين لندنيين على قائمة التراث التاريخي والمعماري الوطني.

وقالت وكالة «هيستوريك إنغلاند» في بيان إن القرار يشمل كلًا من «مسجد لندن المركزي» مع المركز الثقافي الملحق به و«مسجد فضل» الواقع في حي ساوثفيلدز.

ونقل البيان عن وزير الدولة لشؤون التراث، مايكل إيليس، قوله إنه «بإدراجنا هذين المسجدين الرائعين على القائمة لا نحافظ على مواقع عبادة مهمة فحسب، وإنما نحتفل أيضًا بالإرث الغني للجماعات المسلمة في انجلترا».

وأوضحت الوكالة في بيانها أن مسجد لندن المركزي الذي افتتح في 1977 بوشر ببنائه في 1970 على أرض قدمتها حكومة ونستون تشرشل «اعترافًا بأهمية المعتقد الإسلامي في المملكة المتحدة في مجتمع متعدد الثقافات بصورة متزايدة».

واضافت ان المسجد الذي يمتاز بقبته الضخمة المذهبة ومنارته البيضاء البالغ ارتفاعها 44 مترًا بني وفقا لطراز يزاوج بين «الحداثة البريطانية» و«الأشكال التقليدية للإسلام». 

أما مسجد فضل الذي انجز بناؤه في 1926 فهو أول مسجد بني في لندن وقد تم تشييده بتبرعات جمعت في الهند من أبناء الطائفة الأحمدية.

وبحسب الوكالة فإن المسجد الذي يمتاز بلونيه الأبيض والأخضر «هو مزيج من اشكال معمارية هندية وطرازات بريطانية معاصرة».

وفي بيانها لفتت الوكالة إلى أنها عززت أيضًا تصنيف مسجد «شاه جاهان» الواقع في جنوب بريطانيا، وهو أقدم مسجد على الإطلاق في المملكة المتحدة، ليصبح من «الفئة الأولى» التي تضم مباني تكتسي «أهمية استثنائية».

وفي الجمال ثمة 17 مسجدا بريطانيا مدرجا على قائمة التراث التاريخي والمعماري الوطني.