الشيخ زايد الشخصية المحورية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب

أعلن معرض أبوظبي الدولي للكتاب أن الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان سيكون هو الشخصية المحورية للدورة الثامنة والعشرين التي تنطلق شهر أبريل المقبل.

ويأتي هذا الاختيار تزامناً مع احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة بعام 2018 «عام زايد» بمناسبة الذكرى المئوية لميلاده،وفقاً لوكالة رويترز.

وقال مدير عام دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي سيف غباش إن الشيخ زايد «يعد رجل الثقافة الأول، فقد شكلت قضايا الثقافة وبناء مجتمع المعرفة محوراً أساسياً باهتمامه لتحقيق التوازن بين ممارسات أبناء مجتمع الإمارات وسلوكياتهم وضرورة الحفاظ على العادات والتقاليد بالتزامن مع بناء مستقبل باهر ومنفتح على الثقافات الأخرى».

وأضاف «احتفاء بفكر الأب المؤسس ونهجه فإن هذه الدورة ستسلط الضوء على رؤية الشيخ زايد وعطاءاته وإسهاماته في مختلف الميادين والمجالات».

وأسس الشيخ زايد معرض أبوظبي للكتاب في 1981 تحت اسم «معرض الكتاب الإسلامي» ثم ما لبث أن تحول لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب عام 1986 وأقيمت أولى دوراته في مؤسسة قصر الحصن الثقافي قبل أن يصبح حدثاً ثقافياً سنوياً بدءاً من 1993 ونُقل إلى مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

وتقام الدورة الثامنة والعشرون للمعرض في الفترة من 25 أبريل إلى الأول من مايو، واختيرت بولندا ضيف شرف لهذه الدورة.