بريجيت باردو تنتقد الممثلات المنددات بالتحرش الجنسي

انتقدت النجمة الفرنسية، بريجيت باردو، الممثلات اللواتي نددن بتعرضهن للتحرش الجنسي، على اعتبار أن ذلك «ينطوي في أكثرية الحالات على نفاق وهو سخيف وبلا فائدة».

وانتقدت باردو (83 عامًا) خصوصًا أولئك اللواتي قالت إنهن يحاولن إغواء المنتجين بهدف الفوز بدور تمثيلي، وفق ما وكالة «فرانس برس».

وفي مقابلة نشرها موقع مجلة «باري ماتش»، أكدت النجمة الفرنسية أنها لم تكن يومًا «ضحية تحرش جنسي».

وقالت الممثلة السابقة التي دخلت عالم الشهرة في الخمسينات خصوصًا، بفضل جمالها وقوامها الذي جعل منها إحدى أبرز نجمات الإغراء في العالم حينها: «كنت أسعد بتلقي الإطراءات عن جمالي أو مفاتني. هذا النوع من المديح محبب».

وردًا على سؤال بشأن موجة الاتهامات بالتحرش الجنسي في الأشهر الأخيرة، قالت باردو التي تخلت عن مسيرتها السينمائية في 1973 لتكريس حياتها لحماية الحيوانات «في الشق المتعلق بالممثلات وليس بالنساء عمومًا، هي في أكثرية الحالات تنطوي على نفاق وسخيفة وبلا فائدة. هذا الأمر قد يبعدنا عن مواضيع هامة يمكن التحدث عنها».

وأضافت: «ثمة ممثلات كثيرات يحاولن إغواء المنتجين للفوز بدور تمثيلي. وهن يسعين بعدها للترويج لأنفسهن من خلال القول إنهن تعرضن للتحرش... هذا الأمر يضر بهن حقيقة بدل أن يخدمهن».

ووقعت حوالى 100 امرأة في فرنسا بينهن الممثلة كاترين دونوف رسالة مفتوحة سرن بها عكس التيار السائد أخيرًا منذ الاتهامات الموجهة ضد المنتج النافذ في هوليوود هارفي واينستين، إذ دافعن عن حرية الرجال في «معاكسة» النساء.

وأكدت كاترين دونوف في وقت لاحق أنها مقتنعة بهذا النص غير أنها تقدمت باعتذار من النساء ضحايا الاعتداءات الجنسية «وحدهن».