اكتشاف أكبر مغارة غارقة في العالم بالمكسيك

تمكَّنت مجموعة من الغواصين من اكتشاف وصلة بين كهفين تحت الماء في شرق المكسيك، مما يكشف عما يعتقد أنَّها أكبر مغارة غارقة على وجه الأرض، وهو اكتشافٌ قد يساعد في إلقاء مزيد الضوء على حضارة المايا القديمة.

وقال مشروع «غران أكويفيرو مايا» المخصَّص لدراسة المياه الجوفية في شبه جزيرة يوكاتان والحفاظ عليها: «إن المغارة التي تمتد 347 كيلومترًا تم استكشافها بعد تفقد متاهة من القنوات المغمورة على مدى شهور»، وفقًا لوكالة «رويترز».

وقال المشروع في بيان إن المجموعة توصلت إلى أن شبكة الكهوف المعروفة باسم «ساك أكتون» قرب شاطئ منتجع تولوم، التي كانت تمتد 263 كيلومترًا موصولة بشبكة دوس أوخوس التي يبلغ طولها 83 كيلومترًا.

وقال مدير المشروع، غويليرمو دي أندا، إن الاكتشاف سيساعد في فهم تطور الثقافة الغنية للمنطقة التي هيمنت عليها حضارة المايا قبل الغزو الإسباني.

وأوضح: «يمكِّننا ذلك من أن نقدِّر بدرجة أكبر من الوضوح كيف كانت الطقوس ومواقع الحج، وفي نهاية الأمر كيف كانت مستوطنات ما قبل الغزو الإسباني التي تتكشف الآن».

وتمتلئ شبه جزيرة يوكاتان بآثار شعب المايا الذي كانت مدنه تعتمد على شبكة من الكهوف المغمورة الموصولة بالمياه الجوفية، التي تعرف باسم الفجوات الصخرية، وكان لبعض هذه الفجوات دلالات دينية خاصة لدى شعب المايا الذي ما زال أحفاده يسكنون هناك.

المزيد من بوابة الوسط