خمس نساء يتهمن جيمس فرانكو بالتحرش

اتهمت خمس نساء الخميس الممثل الأميركي جيمس فرانكو بسلوك غير مناسب وبالتحرش الجنسي في تصريحات إلى جريدة «لوس أنجليس تايمز». ونفى الممثل البالغ 39 عامًا ومحاميه أن يكون ارتكب سلوكًا غير مناسب.

ومن بين هؤلاء النساء أربع طالبات سابقات في مدرسة التمثيل التي أسسها جيمس فرانكو قلن إنهن انزعجن من تصرفه لا سيما خلال مشاهد عري. وقالت امرأة خامسة تدعى فايولت بايلي وتبلغ الثالثة والعشرين الآن إنها شعرت أنها مرغمة على ممارسة الجنس الفموي مع الممثل عندما كانا على علاقة، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ويبدو أن ظهور جيمس فرانكو خلال حفل توزيع جوائز «غولدن غلوب» الأحد وهو يضع زرًا يدعم حركة «تايمز آب» للدفاع عن ضحايا الاعتداءات الجنسية في العمل، أثار هذه الاتهامات.

وحاز فرانكو خلال هذا الحفل جائزة أفضل ممثل في فيلم كوميدي عن «ذي ديزاستر آرتيست» وهو قد يكون مرشحًا لجوائز الأوسكار.

وقالت ساره تيثر-كابلان الطالبة السابقة في مدرسة التمثيل «ستوديو 4» التي كان يملكها فرانكو للجريدة «شكَّل ذلك صفعة مدوية بالنسبة لي». وهي علقت مساء الأحد عبر «تويتر» قائلة إنها تشعر بـ«الاستغلال» بعد تصوير مشاهد عري كانت تتلقى عليها مئة دولار في مقابل يوم عمل كامل.

وروت خصوصًا كيف أنها شاركت مع نساء آخريات في مشهد عري نزع جيمس فرانكو خلاله الفاصل البلاستيكي الذي يغطي عروات الممثلات خلال تصوير مشاهد جنس فموي.

وقالت الطالبتان السابقتان هيلاري دوسوم وناتالي شميل إن فرانكو طلب منهما ومن ممثلات آخريات خلع قمصانهن خلال تصوير مشهد في نادٍ للتعري. وعند رفضهما غادر المكان غاضبًا.

وقالت الطالبة السابقة كايتي راين إن فرانكو «كان يترك الانطباع أن ثمة أدوارًا بانتظارنا في حال كنا مستعدات لتمثيل مشاهد جنسية أو التعري».

وتصدر جيمس فرانكو العام 2014 عناوين الصحف عندما نشرت بريطانية رسائل تبادلاها عبر «إنستغرام» يقترح فيها الممثل عليها استئجار غرفة فندق حتى بعد علمه أنها في السابعة عشرة فقط.