السويد تنظّم مهرجانًا موسيقيًا للنساء خوفًا من التحرش

أعلنت ممثلة سويدية، الأحد، إقامة مهرجان موسيقي في مدينة غوتبرغ آخر الصيف المقبل، يقتصر حضوره على النساء، تجنّبًا لوقوع حوادث تحرّش واغتصاب كالتي سجّلت في عدد من المهرجانات السابقة.

وقالت الممثلة الهزلية «إيما كنيكار» على موقع «إنستغرام» إن المهرجان سيقام في الحادي والثلاثين من أغسطس والأول من سبتمبر 2018، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وقررت تنظيم هذا المهرجان المخصص للنساء بعد إعلان إلغاء دورة العام 2018 من مهرجان السويد للموسيقى إثر سلسلة من الشكاوى حول أعمال تحرّش جنسي واغتصاب شابت الدورات السابقة.

وأوضحت أن الفكرة من مهرجان «ستيتمانت» هو «توفير مساحة آمنة للنساء اللواتي يرغبن في حضور مهرجان يخلو من الحوادث المماثلة».

وقالت في حديث للإذاعة السويدية الرسمية: «إنه أمر مهم جدًا، وأظهرت ذلك حملة مي تو (أنا أيضًا) التي أطلقت في الخامس عشر من أكتوبر لتشجيع ضحايا الاعتداءات الجنسية على البوح وكشف ما حدث لهن».

المزيد من بوابة الوسط