تعرف على أبرز توصيات مؤتمر الموسيقى العربية بالقاهرة

أوصى المؤتمر العلمي المقام ضمن الدورة السادسة والعشرين لـ«مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية» في القاهرة في ختام أعماله الاثنين، بإصدار معجم مترجم لمصطلحات الموسيقى العربية وتأسيس قناة فضائية للارتقاء بالذوق الموسيقي.

وانعقد المؤتمر في الفترة من الثاني إلى السادس من نوفمبر الجاري بالمسرح الصغير لدار الأوبرا المصرية بمشاركة 42 باحثًا من 16 دولة عربية وأجنبية، وفقًا لوكالة رويترز.

وتناول المؤتمر ثلاثة محاور هي إشكالية المصطلح في الموسيقى العربية وأثر الفنون الدرامية في تغير الموسيقى العربية وتأثير المتغيرات الراهنة على المنتج الموسيقي العربي المعاصر.

وفيما يتعلق بالمحور الأول، كانت أبرز التوصيات العمل على تضافر الجهود لتبني مشروع إصدار معجم مصطلحات الموسيقى العربية يضم الدلالات المختلفة لكل مصطلح طبقا لسياقاته التاريخية والجغرافية مع العمل على ترجمته إلى اللغة الإنجليزية حتى يتاح لكل الموسيقيين والباحثين بأنحاء العالم.

تخصيص قسم لموسيقى الدراما بكل أنواعها، وإدراج مادة تأليف موسيقى الدراما ضمن تخصص التأليف الموسيقي لتشجيع حركة تأليف موسيقى الدراما

أما التوصيات المتعلقة بالمحور الثاني فكانت أبرزها دعوة المعاهد والكليات الموسيقية في الوطن العربي لتبني فكرة تخصيص قسم لموسيقى الدراما بكل أنواعها، وإدراج مادة تأليف موسيقى الدراما ضمن تخصص التأليف الموسيقي لتشجيع حركة تأليف موسيقى الدراما التي تتمسك بمقومات الموسيقى العربية وسماتها، لتكريس الهوية الموسيقية العربية في إبداعات الأجيال الشابة من المؤلفين الموسيقيين في الوطن العربي.

وفي المحور الثالث، كانت أبرز التوصيات، دعوة وزارة الثقافة لإنشاء قناة فضائية معنية ببث ما يقدم على مسارح الدولة ومسارح دار الأوبرا من فنون ترتقي بذوق المواطن العربي، مع توفير الإمكانيات المادية والفنية والعلمية لتعريف الجمهور بما يقدم بأسلوب ميسر، شيق، ومتطور، يتناسب مع كل الفئات العمرية.

وقالت رئيس المؤتمر العلمي «رشا طموم» في ختام إعلان التوصيات: «اللجنة العلمية للمؤتمر تحاول أن تضع التوصيات دوما قيد التنفيذ وألا تكون مجرد توصيات كلامية، وهذا العام سنقدم التوصيات إلى الجهات المعنية حتى تكون موضع تنفيذ، خاصة توصية إطلاق قناة فضائية».

وأضافت: «كل ما تقدمه دار الأوبرا والمسارح الجادة ومسارح الدولة يحتاج إلى منفذ للوصول إلى الجمهور، لأن دائمًا الجمهور متروك لتسلط القنوات التجارية ورغباتها ورغبات من يمتلكها.. أعتقد إذا أوجدنا الجيد ستفرض الفطرة السليمة نفسها وتطرد السلبي».

المزيد من بوابة الوسط