«كتابة على الثلج» يفتتح «أيام قرطاج السينمائية»

افتتحت مساء السبت الدورة الثامنة والعشرون لـ«أيام قرطاج السينمائية» الساعي إلى العودة إلى ثوابت التأسيس بمشاركة عدد كبير من نجوم الفن السابع من تونس والدول العربية والأفريقية وأميركا اللاتينية.

وامتد البساط الأحمر وسط شارع الحبيب بورقيبة نحو قاعة الكوليزي لاستقبال ضيوف الدورة الجديدة للمهرجان العريق الذي انطلق العام 1966، بينما تهافت المصورون لالتقاط صور الفنانين المتأنقين بأزيائهم واحتشد المئات من الجمهور لتحية النجوم، وفق وكالات.

وقال مدير «أيام قرطاج السينمائي»، نجيب عياد، في حفل الافتتاح: «سعيد باستقبالكم اليوم في افتتاح الدورة 28 لأيام قرطاج السينمائية التي حاولنا أن نصالح بين ثوابت المهرجان وروح العصر».

وأضاف: «أيام قرطاج مهرجان عربي أفريقي بامتياز. كل المسابقات فيها مخصصة للسينما الأفريقية والعربية مع التأكيد على الرجوع التدريجي إلى التوازن بين الحضور العربي والأفريقي بتأكيد أكبر على أفريقيا كحجر زاوية للمهرجان».

وتحل أربع دول دفعة واحدة بمقعد ضيف الشرف في المهرجان بدورته الجديدة هي الجزائر والأرجنتين وجنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية.

وقدم خلال حفل الافتتاح في قاعة الكوليزي عرض راقص من الأرجنتين، وفقرة موسيقية من الجزائر لعازف القانون حسان بلقاسم بوعليوة. وكرَّم المنظمون السينمائية التونسية الراحلة كلثوم برناز والناقد المصري الراحل سمير فريد.

تحل أربع دول دفعة واحدة بمقعد ضيف الشرف في المهرجان بدورته الجديدة هي الجزائر والأرجنتين وجنوب أفريقيا وكوريا الجنوبية

وقال وزير الشؤون الثقافية التونسي، محمد زين العابدين، في كلمة الافتتاح: «شكرًا لحلم الحالمين وخيال المبدعين الذين ينشرون بيننا ولا يزالون قيم الجمال والإنسان، قيم الحياة والأمل والقناعة الصادقة في غد أفضل وأفق أرحب».

وعرض في الافتتاح فيلم «كتابة على الثلج» للمخرج الفلسطيني رشيد مشهراوي، وهو من إنتاج مشترك تونسي – مصري - فلسطيني بحضور النجوم المشاركين فيه في مقدمهم الممثل المصري عمرو واكد.

ويتناول الفيلم قصة خمسة فلسطينيين حوصروا في شقة صغيرة خلال الحرب في قطاع غزة، لكن مع مرور الوقت تظهر الانقسامات السياسية والاجتماعية في ما بينهم ويحول التعصب الديني وعدم قبول الآخر دون تضامنهم معًا وتضعف مقاومتهم للاحتلال الإسرائيلي.

والفيلم من بطولة السوري غسان مسعود والمصري عمرو واكد والفلسطينية عرين عمري واللبنانية يمنى مروان والفلسطيني رمزي مقدسي.

تشارك في المهرجان أفلام من المغرب وتونس والجزائر ومصر ولبنان وسورية والسنغال والكاميرون وموزامبيق وبوركينا فاسو وجنوب أفريقيا

وفي هذه المسابقة يعرض 15 فيلمًا قصيرًا و14 فيلمًا روائيًا طويلاً من بينها ثلاثة أفلام تونسية هي: «على كف عفريت» لكوثر بن هنية، «مصطفى زاد» لنضال شطا و«شرش» لوليد مطار إلى جانب أفلام أخرى مهمة، من بينها «في انتظار عودة الخطاطيف» لكريم موساوي الذي شارك في الدورة السبعين لمهرجان «كان السينمائي» في (قسم نظرة ما)، «القضية 23» لزياد دويري الحائز جائزة أفضل ممثل (كامل الباشا) في الدورة الأخيرة لمهرجان «البندقية السينمائي»، «شيخ جاكسون» لعمرو سلامة، و«وليلي» لفوزي بن سعيدي وغيرها من الأفلام.

وفي مسابقة الفيلم الوثائقي الطويل (14 فيلمًا) والوثائقي القصير (8 أفلام) ويرأس لجنة التحكيم تيري ميشال، ويشارك في عضويتها كل من بابا ديوب وجيهان الطاهري وطارق بن عبدالله وجيرالد بيري، أما لجنة جائزة الطاهر شريعة للعمل الأول فيرأسها حكيم بن حمودة ونجد في عضويتها كلاً من هالة لطفي ورخية نيونق.

وتشارك في المهرجان أفلام من المغرب وتونس والجزائر ومصر ولبنان وسورية والسنغال والكاميرون وموزامبيق وبوركينا فاسو وجنوب أفريقيا.